fbpx
أســــــرة

التهاب الفقرات التصلبي … مرض مزمن

علاجات لتخفيفه وتحذيرات من المبالغة في ممارسة الرياضة

يسبب التهاب الفقرات التصلبي، آلام أسفل الظهر وتورم المفاصل الكبيرة في بعض الأحيان، ما يمكن أن يؤثر على الحياة الطبيعية للمريض. ويعاني المريض المراحل الأولى من المرض، التهابا في المفاصل ومع مرور الوقت تتيبس المفاصل وتلتحم العظام، ما يمكن أن يحول دون القيام بأي حركة.
 ولا يوجد، حسب ما جاء في تقارير إعلامية، علاج نهائي لالتهاب الفقرات التصلبي، إذ معظم العلاجات التي تعطى للمرضى تكون إما لتخفيف سرعة تقدم المرض أو لعلاج المضاعفات أو لتسكين العوارض المرضية.
ومن بين العلاجات التي توصف للمريض، العلاج بالعقاقير المضادة للالتهابات، علما أن هذا العلاج، لابد أن يكون تحت إشراف اختصاصي في الأمراض الروماتيزمية، والعلاج الطبيعي والتمارين الرياضية، إذ يشدد الاختصاصيون على ضرورة ممارسة مجموعة من التمارين الرياضية للتخفيف من حدة الأعراض وتجنب تطور المرض بشكل سريع. كما تحافظ التمارين على المفاصل والعضلات وتزيد من قوتها، وتساعد على بقاء الهيكل العظمي للمريض بوضع مستقيم.
ويمكن اللجوء في بعض الحالات، إلى العلاج الجراحي، أي في الوقت الذي يحدث فيه تيبس ويشعر المريض بألم شديد بمفاصل الفخذ، يتم اللجوء إلى جراحة المفاصل الصناعية لاستعادة مدى الحركة والتخلص من الألم.
 ومن النصائح التي تساعد على تخفيف آلام مرض التهاب الفقرات التصلبي، الاستعانة بالكمادات الساخنة، إذ أن وضعها أسفل الظهر أو في المناطق المصابة الأخرى يساعد في إرخاء العضلات المحيطة بالعمود الفقري وتقليل الألم.
ورغم أن التمرينات مهمة لتحسين نوعية الحياة مع التهاب الفقرات التصلبي، فإن الإفراط في ممارستها، يؤثر على العمود الفقري بشكل سلبي، كما أنه من المهم الانتباه لعلامات التهاب في أجزاء أخرى من الجسم، باعتبار أن التهاب الفقرات التصلبي هو مرض جهازي، ما يعني أن الأعراض لا تقتصر على المفاصل فقط، لذا يجب التنبه إلى حصول التهابات أخرى في الجسم، علما أن بعض المرضى قد يعانون الإرهاق والتورم في المفاصل وفقدان الشهية.
يشار إلى أن التهاب الفقرات التصلبي غير معد، إلا أن ذلك، لا يقلل من خطورته، إذ ينصح الاختصاصيون، عند الشعور بالتهاب في الفقرات والمفاصل، باستشارة الطبيب على وجه  السرعة،  لتشخيص الحالة وتحديد العلاج المناسب، حتى لا تتفاقم وتتحول إلى مزمنة،  علما انه غالبا ما يكون المرض، مصحوبا باضطراب في الجهاز المناعي ، مع بعض الالتهابات بأجهزة الجسم الحــيوية.
إيمان رضيف

استعمال الكمادات الساخنة

يمكن أن يساهم وضع كمادات ساخنة أسفل الظهر أو في المناطق المصابة الأخرى في إرخاء العضلات المحيطة بالعمود الفقري وتقليل الألم، إذ تعمل على توسعة الأوعية الدموية وتعزيز تدفق الدم فيها.
ويفضل تكرار تطبيق الكمادات الساخنة على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقة متواصلة، على مدى 3 مرات يوميا، مع تجنبها في حال إصابة الموضع الذي ستوضع عليه بالتهابات أو حروق أو جروح حديثة.
يشار إلى أن مدى نجاح العلاج بالكمادات الساخنة يعتمد، بشكل كبير، على عمق الأنسجة المتضررة.

لمعلوماتك
< يستهدف مرض التهاب الفقرات التصلبي، بشكل أساسي، الفئة العمرية بين 20 و30 سنة، ويعد أكثر شيوعا لدى النساء من الرجال.
< يتراوح معدل انتشار مرض التهاب الفقرات التصلبي بين 0.1 و0.2 % من الفئة السكانية.
< يعد التهاب الفقرات التصلبي المرض أكثر انتشارا في شمال أوربا، وأقل انتشارا في الكاريبيين المتحدرين من أصل إفريقي.
< حوالي 40 % من الأشخاص المصابون بالتهاب الفقرات التصلبي، يصابون بالتهاب في حجرة العين الأمامية، فيشعر المريض بألم في العين واحمرار، وحساسية للضوء.
< لا يوجد علاج شاف لالتهاب الفقرات التصلبي، ومعظم العلاجات التي تعطى للمرضى تكون إما لتخفيف سرعة تقدم المرض أو لعلاج المضاعفات أو لتسكين العوارض المرضية.
< التصحيح بالجراحة قد يساعد في حالات وجود تشوه في ثني العمود الفقري ناتج عن المرض، وبالتحديد في منطقة الرقبة (حيث يكون انحناء شديد للأسفل)، مع العلم أن هذه العملية تعتبر من العمليات الخطيرة.
< الموضع الأحدب الناتج عن الاندماج الكلي لفقرات العمود الفقري قد يؤثر في مشية المصاب، فزيادة الحداب يؤدي إلى إزاحة أمامية وسفلية في مركز الكتلة لدى المريض، فيعوض الجسم عن تلك الإزاحة بزيادة في ثني الركبة ومفصل الكاحل.
< يمتاز مشي المصاب بالحذر الشديد بسبب قدرته المحدودة على امتصاص الصدمات ورؤية الأفق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى