fbpx
أســــــرة

الفيبروميالجيـا … داء بـلا دواء

يصيب العضلات ويشعر المريض بالتعب المزمن والرياضة سبيل للتخفيف من الأعراض

يعتبر الفيبروميالجيا، من الأمراض المؤلمة بسبب تأثيره على طريقة معالجة الدماغ، لإشارات الألم، فهو يتجسد في ألم العضلات المترافق مع التعب ومشاكل في النوم والذاكرة والمزاج. وفي بعض الأحيان تبدأ أعراض المرض بعد صدمة جسدية أو جراحة، أو الإصابة بعدوى ما أو حتى المرور بتجربة توتر شديدة للغاية. وفي أحيان أخرى تظهر دون سبب واضح، علما أن هذا المرض مزمن. وجدير بالذكر أيضا أن النساء أكثر عرضة للإصابة بالفيبروميالجيا مقارنة بالرجال.

الرياضـة لتخفيـف الآلام

الوخز بالإبر يحفز الجسم على إفراز مواد تساعد على تحسين وضعية المريض  

يدخل مريض “الفيبروميالجيا” في دوامة لتشخيص مرضه، وأيضا من أجل العلاج، سيما أنه يعتبر من أحدث الأمراض التي تم تشخيصها، وأنه لا علاج له في الوقت الراهن.
لكن، ومن أجل تخفيف الآلام التي يعانيها المريض، والتي يمكن أن تقلب حياته رأسا على عقب، وتكون السبب في الإصابة بالاكتئاب ومشاكل نفسية أخرى، ينصح باتباع بعض الخطوات والنصائح.
ومن بين تلك النصائح، ممارسة الرياضة، التي تعتبر السلاح الفعال لمواجهة الألم “الفيبروميالجيا”، سيما أنها تعمل على تنشيط عضلات الجسم والحد من التوتر وتحسين الحالة المزاجية، كما تعمل على تقليل درجة الألم والتيبس وتقلل التوتر.
 وقد تساعد ممارسة الرياضة على زيادة الشعور بالتحكم في المرض وقد يتحسن النوم أيضا. فاتباع نظام لممارسة التمارين الرياضية، مثل المشي، من النصائح التي يجب الاعتماد عليها لتخفيف آلام العضلات.

كما أن السباحة في المياه الدافئة، تعد مثالية لمرضى آلام العضلات، سيما أنها تعمل على تحسين قدرتهم على التحمل، وترخي العضلات.
وتشمل إيجابيات السباحة، تقليل إجهاد المفاصل وتقوية عضلات الظهر والجذع والأطراف، بفعل الوقع الخفيف للماء على الجسم.
ومن بين العلاجات المتوفرة والتي تساعد المرضى على تخفيف آلامهم، الوخز بالإبر الذي يرجع استعماله إلى آلاف السنين، إذ يعتمد هذا العلاج على التشخيص التفريقي الدقيق للمريض، عن طريق فحص الجسم واللسان والنبض، واستعمالها في مناطق محددة في الجسم لكل منها تأثيرات علاجية مختلفة.

وأثبتت دراسات علمية، حسب ما جاء في تقارير إعلامية، فعالية العلاج بالوخز بالإبر لمرضى “الفيبروميالجيا”، إذ تعمل على تحسين وضعيتهم الصحية، وتخفيف أعراض المرض، والتي تشمل غالبا، آلاما مزمنة وتصلب العضلات وضعفا في التركيز وإرهاقا واكتئابا وصداعا وأرقا مزمنا.
ويؤكد الاختصاصيون أن الوخز بالإبر يؤدي إلى إفراز الإندورفينات، وهي مواد طبيعية يفرزها الجسم لمعالجة الآلام. كما تعمل على إنقاص مستوى مادة تشير إلى التهابات مزمنة في الجسم، وتعمل أيضا على رفع مستوى السيروتينين في الجسم، وهو أحد كيميائيات الجسم المسؤولة عن الشعور بالسعادة والراحة النفسية. ويجرى العلاج، عادة، على شكل جلسات، إذ تستمر كل جلسة لمدة نصف ساعة على الأقل، ويعتمد عدد الجلسات على عوامل متعددة وشدة المرض.

إيمان رضيف

لمعلوماتك
< نسب الإصابة التي سجلها الأطباء، تؤكد أن المرض يصيب النساء بشكل خاص، لكن توجد وبنسبة أقل بكثير إصابات بين الرجال أيضا، في مختلف الأعمار. وتترافق هذه الأعراض في بعض الحالات مع آلام في المفاصل، وصداع متناوب حاد، وأحيانا صداع صباحي، ونوبات من سوء الهضم والانقباض المعوي، والكآبة والقلق.

< بعض العلماء يعتقدون أن تكرار المحفزات العصبية باتجاه توكيد الألم في مناطق معينة من الجسد، قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات مركبات كيماوية بعينها في الدماغ، وتبدأ في إظهار أعراض الألم، وهو عارض يتكرر لأشهر ثم لسنوات، حتى تمتلك مستشعرات الألم ذاكرة مرضية تحفز المريض للتألم بمجرد تذكره أنه مصاب بآلام غامضة، وهكذا سيعيش المريض دوامة الألم وذاكرة الألم التي لن تنتهي.

نــصــيـــحــة

إدارة
وجب على كل مريض أن يدير بشكل جيد رحلة هذا الداء، خاصة أنه في كثير من الأحيان، يخضع الأشخاص الذين يعانون الفيبروميالجيا للعديد من الاختبارات، ومعاينة عدد من المتخصصين في بحثهم عن الإجابات، إذ غالبا ما يقال لهم  إن وضعهم الصحي سليم، لأن الفحوصات  تبدو طبيعية وحالتهم تبدو بشكل جيد. ويمكن أن تشكك أسرهم وأصدقاؤهم، وأيضا الأطباء، في حقيقة شكاواهم، ما يزيد من مشاعر العزلة، والشعور بالذنب والغضب.
وإذا كنت ممن يعانون الفيبروميالجيا، وجب عليك وعلى عائلتك، فهم أن الألم العضلي الليفي يسبب الألم المزمن والتعب، ويجب أن تأخذ دورا فعالا في إدارة المرض، عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام، وتثقيف نفسك عن حالتك الصحية، وتعلم كيفية تنفيذ تقنيات الاسترخاء وإستراتيجيات إدارة الإجهاد.

ع .ن

رقــــــــم

وفقا لمعايير الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم، يشخص مرض “الفيبروميالجيا”، إذا كان الشخص لديه تاريخ من الألم على نطاق واسع، لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، وألم في ما لا يقل عن 11 أو أكثر من 18 موقعا ذات النقاط اللينة.
لكن بالمقابل هناك بعض الأمراض الشائعة، التي تشبه “الفيبروميالجيا”، مثل اضطرابات الغدة الدرقية، ومرض الذئبة والتهاب المفاصل والالتهابات، وعادة ما يتم استبعاد هذه الحالات عن طريق الفحص المخبري، وبما أن أعراض آلام العضلات الليفية (الفيبروميالجيا)، هي عامة جدا وغالبا ما يتبادر إلى الأذهان اضطرابات طبية أخرى، فإن عددا من الأشخاص يعانون بسبب الخضوع لتقييمات معقدة، وكثيرا ما تتكرر قبل أن يتم تشخيص إصابتهم بالفيبروميالجيا، ومن المهم زيارة طبيب الروماتيزم الذي يعرف كيفية تشخيص وعلاج هذه الحالة.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى