fbpx
الصباح الفني

فركوس في “باب الفيلا”

ينشغل حاليا الممثل والمخرج عبد الله فركوس بوضع الترتيبات لأحدث أفلامه السينمائية “باب الفيلا”، إذ قال لـ “الصباح” إنه سيتقدم بمشروعه للحصول على دعم المركز السينمائي خلال يناير أو فبراير المقبلين.
وعبر المخرج عبد الله فركوس أنه سعيد بخوض تجربة جديدة في عالم الفن السابع من خلال فيلم اختير له مبدئيا اسم “باب الفيلا”، إذ يتوقع أن يتم تغييره، مضيفا أن عمله يعكس أسلوبه الذي اعتاد عليه جمهوره.
وكشف فركوس، الذي سيظل وفيا لنمط اشتغاله من خلال اختيار مواضيع مستوحاة من واقع المجتمع المغربي، أنه تم اختيار الأبطال الثلاثة للعمل، وهم الفنانتان فضيلة بنموسى وجميلة الهوني، اللتان سيشاركهما التمثيل، إلى جانب وقوفه خلف الكاميرا لإدارة الممثلين.
وأوضح فركوس أن أحداث الفيلم السينمائي تدور في أحد الأحياء الشعبية بمراكش، التي ستحتضن تصوير جميع المشاهد، كما سيعرف العمل مشاركة عدد من الوجوه الجديدة.
وعن الانتقادات الموجهة إلى نوعية الأعمال، التي يقدمها فركوس من قبل بعض المنتمين إلى عالم الفن السابع وغيرهم من المتتبعين للمجال الفني، قال إنه لا يضيع وقته في الرد على التعليقات المسيئة إليه، كما أنه لا يبحث عن “البوز”، وإنما ينشغل أكثر بتقديم عمل يحظى بإعجاب كل شرائح المجتمع ويمكن من تصالح الأسر مع القاعات السينمائية.
أ. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى