fbpx
الرياضة

الغيابات والطرد توقف صحوة طنجة

جماهير المغرب التطواني تحتج على فريقها وتطالب برحيل ماكيدا
أوقف المغرب التطواني سلسلة انتصارات اتحاد طنجة، وفرض عليه التعادل بهدف لمثله، أول أمس (الأحد)، في ديربي الشمال بالملعب الكبير بطنجة، لحساب الجولة الرابعة من البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم.
وتواجه الفريقان بطموحين مختلفين، إذ كان اتحاد طنجة يطمح لتحقيق فوزه الرابع تواليا، بينما كان المغرب التطواني يمني النفس بالعودة بانتصار من طنجة، والخروج من النتائج المتواضعة، التي انطلق بها هذا الموسم.
وخاض اتحاد طنجة المباراة في غياب خمسة من أبرز عناصره، هم المدافع يوسوفا كوناطي و أنور جيد وإبراهيم البزغودي بسبب الإصابة الإصابة، ونعمان أعراب لعدم جاهزيته، وخالد الصروخ لرفض الجامعة الملكية المغربية تأهيله، بسبب الديون العالقة في ذمة الفريق.
وغاب عن الزوار هشام الخلوة المصاب، ومصطفى اليوسفي وعبد الواحد الشخصي و إسماعيل كوراد، إضافة إلى سفيان أزنابط، الذي خضع لعملية جراحية في الركبة.
وتقدم اتحاد طنجة في الدقيقة السادسة، بهدف من ضربة جزاء حصل عليها توفيق إجروتن ونفذها المهاجم الغابوني أكسيل مايي، قبل أن يدرك الفريق التطواني التعادل في الدقيقة 26، بهدف سجله محمد علي بامعمر عن طريق الخطأ ضد مرمى فريقه .
وسجلت الدقيقة 44 نقطة التحول في المباراة، بعدما أشهر الحكم كريم صبري البطاقة الصفراء الثانية في وجه أنس الأصبحي وطرده، ليخوض اتحاد طنجة الشوط الثاني بعشرة لاعبين.
ورغم هذا الطرد، صنع اتحاد طنجة مجموعة من فرص التسجيل، وأغلق جميع المنافذ على الفريق التطواني، الذي اكتفى باحتكار الكرة في وسط الميدان، وانتظر حتى الدقائق الأخيرة لتتاح له فرصة واحدة للتسجيل، من تسديدة قوية للنيجيري طوني، تصدى لها بنجاح الحارس هشام المجهد في مناسبتين.
واعترضت جماهير المغرب التطواني حافلة فريقها، بمدخل المدينة أثناء العودة من طنجة، للاحتجاج على سوء النتائج، وطالبت برحيل المدرب الإسباني خوصي ماكيدا.
محمد السعيدي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى