fbpx
الصباح الفني

ياسين … قاهر أدغال إفريقيا

سبر “اليوتوبور” والدراج ياسين الصقلي، أغوار أدغال إفريقيا، وبث في قناته، التي تحمل عنوان “عبر إفريقيا”، يوميات رحلاته إلى ناميبيا وزامبيا وتانزانيا وحدود رواندا وكينيا، في انتظار زيارة دول جديدة.
في قناة “cycling around africa” تكتشف إفريقيا الحقيقية، فياسين ينقل يومياته بالتفاصيل، إذ عاشر قبائل “مساي”، ونام في خيمتها في أخطر غابات الجبال، وصادف في طريقه فيلة وحيوانات مفترسة، وتجول في أشهر المدن، وتذوق أطعمة فريدة وفواكه غريبة.
ويسافر ياسين بدراجته وحيدا، إذ نجح في ربط علاقات مع كل سكان القرى، التي يمر منها ويتحدث إلى زعماء قبائل غريبة، خاصة أنه تمكن من إتقان اللهجة “السواحلية” التي مكنته من التقرب أكثر إلى شعوب وثقافات متنوعة.
ويحرص متتبعو ياسين على انتظار فيديوهاته بكثير من الشوق، نظرا لعفويته وطبيعة مغامراته وحرصه على التعايش مع كل الثقافات، رغم خطورة رحلته، إذ أصيب بالملاريا وتغلب على فيروسها، علما أنه يقتصر في تنقلاته بين الدول على دراجة هوائية تتعرض باستمرار إلى أعطاب ينجح في إصلاحها بسبب خبرته.
ورغم أن ياسين لا يسوق قناته في “يوتوب”، أو يتنافس مع باقي صناع المحتوى في الترويج لها، إلا أنها تلقى إعجاب المتتبعين، خاصة أنه استطاع تحقيق حلم التحدي الذي راوده منذ طفولته، باستكشاف أغوار إفريقيا على متن دراجته الهوائية، انطلاقا من آسفي، بعد أن ودع عائلته خلال مارس 2018. وقال عنه أحد متتبعيه إنه “نموذج رائع للشباب المغربي العصامي الطموح إلى التقدم والازدهار، والقادر على تحدي كل الصعاب لبلوغ أوج المجد”.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى