fbpx
مجتمع

فك العزلة عن دواوير خنيفرة

أعلن في خنيفرة، نهاية الأسبوع الماضي، عن انطلاق عدة مشاريع لفك العزلة عن سكان القرى والدواوير، خاصة في موسم الثلوج، وإحداث نشاط اقتصادي بالمنطقة.

ودشنت هذه المشاريع ب”طريق المقاومة”، التي تربط منطقة تافشنا بتملاكت عبر جنان اماس بجماعة أكلمام ازكزا، إذ يأتي مشروع توسيع وتقوية هذه الطريق، الرابطة بين الطريقة الإقليمية 7306 وافلكتور على طول 22 كيلومترا، بغلاف مالي إجمالي بلغ 22.913.530.08 درهما، في إطار برنامج الحد من الفوارق الاجتماعية والمجالية بإقليم خنيفرة، إضافة إلى فك العزلة عن سكان العالم القروي، وتسهيل الولوج إلى المرافق العامة، ومواكبة النمو الاقتصادي والاجتماعي بالمنطقة، وتأمين الربط من مستوى جيد بين مختلف الجماعات المعنية، وتحسين السلامة الطرقية ومستوى الخدمات.

وجاء هذا التدشين، الذي حضره مصطفى الكثيري، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، ومحمد فطاح عامل إقليم خنيفرة، بمناسبة تخليد سكان الإقليم، الجمعة الماضي، ذكرى معركة “لهري”، التي تعد من المعارك الكبرى في تاريخ المغرب إبان الاحتلال الاجنبي، وملحمة بطولية في مواجهة قوات الاحتلال الفرنسية والتصدي لمخططاتها الاستعمارية.

يذكر أن سكان الإقليم خلدوا، الجمعة الماضي، الذكرى السادسة بعد المائة لمعركة “لهري” التي قاد فصولها موحى وحمو الزياني الذي يعتبر علما من أعلام المقاومة المسلحة ورمزا من رموز الأطلس المتوسط بمشاركة جميع قبائل الاقليم، إذ من تنظيم المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، بتعاون مع عمالة إقليم خنيفرة وجماعة “لهري” وفعاليات محلية.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى