fbpx
أخبار 24/24

الملك: المغرب لن تؤثر عليه الاستفزازات العقيمة والمناورات اليائسة التي تقوم بها الأطراف الأخرى

 

أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، السبت، أن المغرب لن تؤثر عليه الاستفزازات العقيمة، والمناورات اليائسة، التي تقوم بها الأطراف الأخرى.

وقال الملك في خطابه السامي الذي وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، إن المغرب سيظل “ثابتا في مواقفه. ولن تؤثر عليه الاستفزازات العقيمة، والمناورات اليائسة، التي تقوم بها الأطراف الأخرى، والتي تعد مجرد هروب إلى الأمام، بعد سقوط أطروحاتها المتجاوزة”.

وفي هذا الصدد، أكد الملك الرفض القاطع “للممارسات المرفوضة، لمحاولة عرقلة حركة السير الطبيعي، بين المغرب وموريتانيا، أو لتغيير الوضع القانوني والتاريخي شرق الجدار الأمني، أو أي استغلال غير مشروع لثروات المنطقة”.

وشدد جلالته أن “المغرب، سيبقى، إن شاء الله، كما كان دائما، متشبثا بالمنطق والحكمة؛ بقدر ما سيتصدى، بكل قوة وحزم، للتجاوزات التي تحاول المس بسلامة واستقرار أقاليمه الجنوبية”، مضيفا “إننا واثقون بأن الأمم المتحدة والمينورسو، سيواصلون القيام بواجبهم، في حماية وقف إطلاق النار بالمنطقة”.

من جهة أخرى، قال جلالة الملك إن المغاربة “أثبتوا للعالم قدرة الشعب المغربي على رفع التحديات، ودخول التاريخ، بمسيرة سلمية، تكللت باسترجاع أقاليمنا الجنوبية”.

وأضاف جلالته أن “المسيرة الخضراء ليست مجرد حدث وطني بارز في مسار استكمال وحدتنا الترابية. إنها مسيرة متجددة ومتواصلة، بالعمل على ترسيخ مغربية الصحراء، على الصعيد الدولي، وجعلها قاطرة للتنمية، على المستوى الإقليمي والقاري”.

تعليق واحد

  1. حفظ الله ملك البلاد وبهذه المناسبة السعيدة لإسترجاع أقاليمنا الجنوبية أحي جميع إخوني المغاربة من طنجة إلى الكويرة ، ونسأل الله تعالى أن يتم علينا نعمة الأمن والإستقرار ، فعلا هذه الإستفزازات تكررت عدة مرات ولا تسمن ولا تغني من جوع نحن المغاربة متشبتين بوحدتنا الترابية والصحراء في مغربها والمغرب في صحرائه ونحن المغاربة صبرنا عدة سنوات عن هذا الجار السيء وسيأتي يوما سيهزم الجمع ويولون الأدبار ، أما أعدائنا على مدى التاريخ ومن بينهم جنيرالات الجزائر وصنيعتهم البوليساريو قد خسروا وآنفضحوا أمام العالم ولم يبقى لهم أي ورقة يقدمونها إلا الإستفزاز فقط ، وسيعلم الذين ظلمو أي منقلب ينقلبون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى