fbpx
أسواق

شروط تفقد المؤمن الحق في التعويض

منافسة شرسة لتقديم أحسن عروض التأمين على السيارات

يعرف قطاع التأمين، خلال السنوات الأخيرة، منافسة شرسة بين الشركات العاملة به، إذ عمدت هذه الأخيرة إلى ابتكار وإبداع العديد من المنتوجات وصيغ التعويضات، من أجل جلب شرائح إضافية من المؤمنين. وتظل المنتوجات الإجبارية، خاصة التأمين

على المسؤولية المدنية على السيارات، أهم الأنشطة.

تركز الشركات على التأمين على المسؤولية المدنية على السيارات لتقديم ابتكاراتها. ويلاحظ سباق بين مختلف الشركات لتقديم أحسن العروض من أجل استمالة مزيد من الزبناء، لكن الملاحظ أيضا أن عقود تأمين الشركات والزبناء غالبا ما تكون غير واضحة، ما يخلق سوء تفاهم بين المؤمنين والشركات المؤمنة في حال وقوع حادثة، وذلك راجع إلى أن مجموعة من العاملين بوكالات التأمين لا يخضعون لتكوين مستمر من أجل التمكن من التواصل مع الزبون بشكل دقيق وواضع ليتسنى له معرفة ما يخوله له العقد من حقوق وواجبات وكذا شروط الاستفادة من مختلف التعويضات والمنتوجات التي تعرضها هذه الشركات.

عروض متعددة
يشار في هذا الصدد إلى أن أسعار التأمين عن المسؤولية المدنية، الذي يعتبر إجباريا، يختلف من ناقلة إلى أخرى، حسب نوع الوقود والقوة الجبائية ونوعية الاستعمال (استعمال مهني أو سيارة شخصية أو نقل الركاب)، والسوابق في حوادث السير، إذ تؤخذ بعين الاعتبار كل هذه المعطيات في تحديد السعر.
لذا يتعين على الراغبين في التأمين على المسؤولية المدنية بالنسبة إلى السيارات، التي تعني التأمين على الخسائر التي يمكن أن يلحقها المؤمن بالغير سواء أكانت مادية أم بشرية، أن يتأكدوا من الشروط الموضوعة بالعقد وأن يستفسروا عن كافة الامتيازات والخدمات التي توفرها لهم شركة التأمين من خلال العقد الذي يوقعونه معها.

تعويض السيارة
هناك بعض المنتوجات التي تعلن عنها شركات التأمين تكون الاستفادة منها مشروطة، مثل تعويض السيارة بأخرى في حال عطبها، فهناك العديد من الزبناء الذين يتفاجؤون خلال حدوث عطب بسياراتهم بعدم تعويضهم بسيارة أخرى، والسبب في ذلك أنهم لم يتمعنوا جيدا في عقد التأمين، إذ يشترط في ذلك، أن يتوفر المؤمن، إضافة إلى التأمين على المسؤولية المدنية، على تأمينين اختياريين على الأقل، حسب كل شركة، ومن أجل الاستفادة من هذه الخدمة يتعين تقديم شهادة من مرأب لإصلاح السيارات يشهد من خلالها المسؤول عنه أن مدة الإصلاح لن تقل عن ستة أيام، وفي حال كانت المدة أقل، فإن المؤمن لا يستفيد من هذه الخدمة.

مغرب إنقاذ
يشار إلى أنه باستثناء أكسا للتأمين، التي تتوفر على مؤسسة تابعة لها «Axa Assistance»، فإن باقي الشركات تتعاقد مع مؤسستين تحتكران السوق ويتعلق الأمر ب «العالمية للإنقاذ» «ومغرب إنقاذ»، اللتين تتكلفان بجر السيارة المعطلة إلى مرأب الإصلاح، وتتعاقدان بدورهما مع شركات لكراء السيارات من أجل توفيرها لزبناء شركات التأمين المتعاقدة معها. غير أن شركات كراء السيارات من أجل تمكين المؤمن من السيارة في انتظار إصلاح سيارته، تفرض عليه الإدلاء بمجموعة من الوثائق ويتعلق الأمر بنسخ من البطاقة الوطنية ورخصة السياقة، إضافة إلى شيك ضمان رغم أن القانون يمنع ذلك.

مدة التعويض
وبخصوص التعويض عن الخسائر، تشير بعض الوصلات الإشهارية إلى أن التعويض يمكن أن يتم في غضون 24 ساعة، وتجدر الإشارة، في هذا الباب، إلى أنه في حال التوفر على التأمين على المسؤولية المدنية، فقط، فإن الشركات لا تصرف تعويضا في حال ثبت أن المؤمن هو المسؤول عن الحادثة بنسبة 100 في المائة، إذ أن المسؤولية تحدد وفق ثلاث نسب مائوية محددة في 0 في المائة و50 في المائة و100 في المائة، وعلى أساس هذه النسب تحدد الشركات مبلغ التعويض.
وإلى جانب المنتــوجات الإجبــارية، تسوق شركات التأمين مجموعة من المنتوجات الاختيارية المصاحبة للتأمين على المسؤولية المدنية، مثل التكفل بمصاريف المحامي وانكسار الزجاج والحريق والسرقة والتعويض عن الأضرار التي تلحق بالمؤمن رغم مسـؤوليته عن الحادثة. وتختلف أسعار هذه المنتوجات من شركة إلى أخرى، غير أنه غالبا ما لا يكون الفرق كبيرا.   

حقوق وشروط
وعلى غرار المنتوجات الأخرى، فإن الاستفادة من الحقوق التي تخولها هذه التأمينات تخضع بدورها إلى بعض الشروط، ويتعين على المؤمن أن يناقش بتدقيق مع وكالة أو شركة التأمين التي يلجأ إليها الحالات التي يسقط فيها حقه في التعويض. فالحق في التعويض عن الحريق، على سبيل المثال، يسقط في حال إذا كان الحريق بسبب تماس كهربائي بالسيارة أو بسبب انفجار في العجلات…يشار إلى أن العقد في هذه الحالة يتضمن الرأسمال المؤمن والنسبة التي يتحملها المؤمن (Franchise)، علما أن هذه النسبة تختلف من شركة إلى أخرى.
وفي هذا الإطار تجدر الإشارة إلى أنه  يتعين بذل مجهودات كبرى من أجل إضفاء شفافية أكبر على عقود التأمين التي يتم التوقيع عليها بين شركات التأمين وزبنائها، من أجل توضيح ما يتضمنه كل صنف من هذه العقود من حقوق وواجبات.    

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى