fbpx
تقارير

المغرب يشهد تحولا ديمقراطيا هادئا

سبيريدوفيتش سفير بولونيا في الرباط قال إن المغرب ثاني شريك تجاري لبلاده في إفريقيا

أكد فيتولد سبيريدوفيتش، سفير بولونيا بالمغرب، أن اختيار بولونيا ضيفة شرف على الرالي الدبلوماسي يشكل مصدر فخر له ولبولونيا، وسيمكن من التعريف أكثر بهذا البلد وبمميزاته التاريخية والحضارية. وأكد سفير بولونيا بالمغرب،  في حوار مع “الصباح” أن المغرب يشهد تحولا ديمقراطيا هادئا على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية ،  مبرزا تميزه، مقارنة مع العديد من بلدان المنطقة. في ما يلي نص الحوار:

 كيف تُقيمون العلاقات السياسية بين المغرب وبولندا؟
 نسجل بارتياح أن العلاقات السياسية بين البلدين ما فتئت تتقوى في الفترة الأخيرة، إذ قام سعد الدين العثماني، وزير الشؤون الخارجية والتعاون بزيارة إلى فارسوفيا، كما أن ليش فاليسا، رئيس بولونيا السابق، والزعيم التاريخي لحركة التضامن قام بدوره بزيارة إلى المغرب، ونحن نتطلع إلى تعميق هذه العلاقات، كما نتطلع إلى ترسيخ علاقاتنا الاقتصادية والسياحية.
 وفي هذا الإطار، نشير إلى أن جهودا كبيرة بُذلت في هذا الشأن، إذ جرى فتح فرع للمكتب الوطني للسياحة  بـ”فارسوفيا”، في إطار السعي إلى توسيع  قاعدة السياح البولونيين الذين يقصدون المغرب، والذين بدأ عددهم يزداد سنة بعد أخرى.

 ما هو تقييمكم للعلاقات الاقتصادية التي تجمع البلدين؟
 ألاحظ بارتياح أن العلاقات الاقتصادية بين المغرب وبولونيا ما فتئت تتعمق، إذ رغم أن حجم المبادلات التجارية  بين البلدين، والتي تتراوح بين 300 و400 مليون أورو سنويا، لا ترقى إلى مستوى تطلعات البلدين، إلا أن المغرب يُشكل، إفريقيا، ثاني شريك تجاري لبولونيا بعد جنوب إفريقيا.
 ما هي صورة المغرب لدى البولونيين؟
 يمارس المغرب نوعا من السحر والجاذبية على الشعب البولوني، هناك ما يتعلق بالتقاليد العريقة بالمغرب، وتعايش التقليد والمعاصرة والمدن التاريخية الكبرى، وهو ما يفسر  التزايد المضطرد لعدد السياح البولونيين الذين يقصدون المغرب، سنويا، إذ يصل عددهم إلى 50 ألف سائح، وفي أكادير، يحتل السياح البولنديين صدارة عدد السياح الأجانب الذين يزورون المدينة.

 ما تقييمكم للتحولات التي عرفها المغرب في السنوات الأخيرة؟
 أقول دائما إنني محظوظ، لأنني أشتغل سفيرا لبولونيا بالمغرب وليس في بلد آخر في المنطقة العربية التي تعرف أوضاعا غير مستقرة، بسبب تداعيات ما يُعرف بالربيع العربي، وأنا سعيد وأسجل بارتياح أن المغرب ظل بمنأى عن هذه الأوضاع، وأنه اختار أن يُنجز ثورته الديمقراطية بطريقته الخاصة والسلمية، وهذا نثمنه غاليا. إن ما يحدث في بعض البلدان العربية لا يخدم مصلحة هذه البلدان، لأنه يسهم في تدني الوضع الاقتصادي والاجتماعي وتكريس عدم الاستقرار. في المغرب، يحدث تحول ديمقراطي هادئ بفضل إرادة كل مكونات المجتمع.
 بولونيا ضيفة شرف للنسخة التاسعة من رالي السلك الدبلوماسي بالمغرب، ما هي دلالات هذا الحدث؟
  استقبلنا بارتياح حدث اختيار بولندا ضيفة شرف لرالي السلك الديبلوماسي بعد ما حظيت بهذا التشريف، من قبل، بلدان مثل فرنسا والأراضي المنخفضة.
اختيار بولونيا شرف كبير لنا، لأنه سوف يتيح لنا  فرصة إبراز الخصوصيات الجغرافية والتاريخية والثقافية والحضارية لبلدنا، وسيشكل الحدث مناسبة لتنظيم ثلاث تظاهرات، الأولى خاصة بالتعريف بالعاصمة فارسوفيا، والثانية باعرض المؤهلات الثقافية والحضارية لـ “كراكوف”، باعتبارها من المدن الأكثر عراقة ببولونيا، أما التظاهرة الثالثة، بتهم عرض أهم ما تزخر به بولونيا من مناظر طبيعية، ومنها أساسا، غابة “بيالوفيزا” الشهيرة، إذ يعيش حيوان البيسون الذي تشتهر به بولونيا.
إن هذا الحدث يأتي بعد 220 سنة من الزيارة التي قام بها يان بوتوكي إلى المغرب، والتي ضمنها في مذكراته التي نشرها، وهو الحدث الذي يمكن اعتباره يدشن البدايات الأولى للعلاقات الثقافية التي تجمع البلدين.

أجرى الحوار: جمال بورفيسي 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى