fbpx
الصباح السياسي

الحركة التصحيحية تحمل مزوار إلى الرئاسة

عرف التجمع الوطني للأحرار قبل أربع سنوات مواجهات بين قياداته كادت تعصف بوحدته التنظيمية، وذلك بعدما احتدم الصراع بين حركة تصحيحية ضمت غالبية أعضاء المكتب التنفيذي، يقودهم الرئيس الحالي للحزب وزير المالية آنذاك، صلاح الدين مزوار، والرئيس السابق، مصطفى المنصوري، مدعوما بأقلية من المقربين منه.
أجمع أصحاب مزوار منذ البداية على أن حركتهم جاءت ردا على الجمود التنظيمي للحزب وضبابية تحالفاته،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى