fbpx
وطنية

الوباء يضرب الوكالة الحضرية بطنجة

كشفت التحليلات المخبرية، التي خضع لها عدد من العاملين بالوكالة الحضرية بطنجة، إصابة خمس حالات بفيروس كورونا 19. وأكدت مصادر «الصباح» أن من بين المصابين، موظفا مسؤولا عن مكتب الضبط بالوكالة، فيما تهم الحالات الأربع الأخرى مستخدمين تابعين لشركة المناولة المكلفة بالحراسة والنظافة.
ونقل اثنان من بين المصابين إلى المركز الصحي الموجود بالغابة الدبلوماسية، حيث يتابعان العلاج، فيما يتابع موظف مكتب الضبط وعاملان آخران البروتوكول الجديد للعلاج بمنازلهم، نظرا لأن وضعيتهم الصحية لا تدعو إلى القلق.
وخلف انتشار الفيروس حالة من الذعر والهلع في أوساط موظفي الوكالة، الذين هرعوا إلى إجراء التحاليل المخبرية، للتأكد من عدم إصابتهم بالوباء.
واستنكر مصدر من داخل الوكالة، في تصريح لـ»الصباح» الوضع المقلق الذي خلفته إصابة خمسة مستخدمين بالفيروس، بسبب رفض المسؤولين بها، تطبيق التدابير الاحترازية، التي تكفل صحة وسلامة المستخدمين وعموم المرتفقين، الذين يفدون على الوكالة. واتهم المصدر النقابي المسؤولين بالوكالة بالاستهتار بصحة وأرواح المستخدمين، والانشغال بالمصالح الخاصة، وتحويل المؤسسة إلى حلبة لتصفية الحسابات السياسية.
وتساءل المصدر ذاته عن أسباب استمرار إغلاق قاعة الاستقبال المجهزة بأحدث الوسائل، مشيرين إلى أن المرتفقين يترددون على مكاتب المستخدمين دون كمامات، وفي غياب شروط السلامة والصحة.
ويبقى الوضع بوكالة بطنجة استثناء، مقارنة مع باقي المؤسسات والوكالات الحضرية، التي انخرطت في تنفيذ الإجراءات والتدابير، التي وضعتها وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق