fbpx
حوادث

مداهمـة مقاهـي شيشـة بحـد السوالـم

تمكنت السلطات المحلية ببرشيد، الجمعة الماضي، من مداهمة عدد من مقاهي الشيشة، التي كانت تنشط بشكل علني في منطقة حد السوالم، وضبط عدد من المستخدمين في حالة تلبس وهم يقدمون النرجيلة للزبناء، في خرق سافر لحالة الطوارئ الصحية، التي أقرتها السلطات لحماية المواطنين من التقاط عدوى الفيروس التاجي.
وأفادت مصادر “الصباح” أن عملية المداهمة، التي نفذها الباشا مدعوما بقياد وأعوان سلطة وعناصر الدرك الملكي، أسفرت عن حجز أزيد من 70 قنينة نرجيلة، وكميات مهمة من المعسل والفحم، بالإضافة إلى مجموعة من المعدات المستعملة في مزاولة هذه الأنشطة التي منعت الداخلية مزاولتها، منذ مارس الماضي، في إطار الإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا، مشيرة إلى أن تحركات السلطات جاءت بناء على شكايات سكان الأحياء التي توجد بها بعض هذه الفضاءات المشبوهة.
وأوضحت المصادر ذاتها، أن الشكايات التي توصلت بها عناصر الدرك الملكي، حذرت من خطر التقاط العدوى، الذي يتهدد حياة الأسر القريبة من الفضاءات المحتضنة لهذا النشاط المحظور، ورصدت حجم الضرر الذي يلحق السكان بسبب انتشار الرائحة القوية للنرجيلة قرب منازلهم، وتحول هذه المقاهي إلى بؤر للفيروس، بفعل الاكتظاظ واستعمال قنينات مشتركة وغياب أبسط شروط الوقاية والسلامة الصحية المعمول بها، مشيرة إلى أن هذه المقاهي تستقبل أعدادا مهمة من الزبائن بشكل يومي، من بينهم قاصرون وبيضاويون متعطشون لتدخين الشيشة في الضواحي، بعدما حرمتهم الجائحة جلسات “الوناسة”، التي اعتادوا الاستمتاع بها داخل مدينتهم.
وبعد استشارة النيابة العامة حول الأمر، تم الاستماع إلى مسيري تلك المقاهي، التي استغلت قلة العرض لتحقيق أرباح مضاعفة، واعتقد القائمون عليها أن مواصلة نشاطهم لن يثير شكوك المتربصين ولا دوريات الشرطة، إذ جرى تحرير محاضر في حقهم وإغلاق فضاءاتهم، كما تم إتلاف كافة المحجوزات، التي تم ضبطها بداخلها، في عملية أشرف عليها الباشا، صباح السبت الماضي، بالملحقة الإدارية الثانية بباشوية حد السوالم.

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق