fbpx
أســــــرة

نصائح لتخفيف توتر الحيض

تعاني الكثير من النساء، خلال فترة الحيض، التوتر وتغير المزاج، الأمر الذي قد يؤثر سلبا على حياتهن اليومية.
ويرى الاختصاصيون أن هناك طرقا تخفف من حدة وشدة هذه العلامات والأعراض التي تعانيها النساء, بسبب متلازمة التوتر النفسي السابق للحيض.
ومن بين النصائح تغيير في نمط الحياة، والتوقف عن تناول المنبهات، من قبيل المشروبات والمأكولات التي تحتوي على مادة الكافيين، والتوقف عن التدخين. وينصح أيضا بممارسة التمارين الرياضية، خاصة التمارين الإيقاعية، واتباع نظام غذائي متوازن، مع الحرص على تناول وجبات منتظمة.
 ولتخفيف حدة التوتر الذي يمكن أن يرافق الدورة الشهرية، يشدد الاختصاصيون على ضرورة التقليل من التوتر النفسي والحرص على النوم في أوقات منتظمة.
وفي سياق متصل، هناك علاقة قوية بين التوتر والدورة الشهرية، إذ عادة ما تكون الأيام الأولى للدورة الشهرية مصحوبة بعلامات وأعراض جسمانية وتغيرات سلوكية ونفسية.
ومن بين العلامات الشائعة، الانتفاخ في منطقة البطن، وتجمع السوائل في الجسم وفرط الحساسية في منطقة الصدر (الثديان)، علما أن التغيرات السلوكية تشمل التوتر والضغط النفسي والقلق، والعصبية الزائدة والاكتئاب، وفرط الحساسية بالبكاء الشديد، والغضب وصعوبة التركيز.
وتشمل التغيرات السلوكية أيضا، التعب والإحساس المتزايد بالجوع، وغالبا ما تختفي هذه العلامات مع بدء نزول الدم، لتعود من جديد مع بدء اقتراب موعد الدورة الشهرية التالية.

إ.ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق