fbpx
الصباح الفني

عبده: كورونا مرحلة لأراجع نفسي

يستعد لإطلاق عدة أغان من بينها ملحمة بمشاركة فنانين مغاربة ومصريين

قال الفنان مهدي عبده ل”الصباح” إنه يعتبر الحجر الصحي مرحلة من أجل مراجعة الذات، مؤكدا “أنظر إلى مرحلة الطوارئ الصحية، التي كان وراء فرضها انتشار فيروس كورونا من زاوية إيجابية، لأن أهم شيء أقوم به حاليا هو مراجعة النفس”.
واسترسل مهدي عبده قائلا إن “إفترة الحجر الصحي لحظة للتأمل لهذا أراجع نفسي جيدا وأطرح عليها عدة أسئلة من بينها ما هو دوري في الحياة؟ وموقعي في العائلة والمجتمع في الميدان الفني وفي بلدي؟”، مضيفا أنه يطرح مجموعة من الأسئلة مع نفسه وكذلك مع أصدقائه من دول مختلفة من العالم والذين يشتغلون في مجالات متعددة عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول مواضيع متعددة ويبدي كل واحد منهم رأيه بشأنها”.
وأكد مهدي عبده أنه بعد انتهاء الحجر الصحي يستعد لتصوير عملين غنائيين بعنوان “المكتوب والمقدر” و”أنت كلشي”، موضحا أنه تم وضع كل الترتيبات، حيث سيتم تصوير فيديو كليب لهما ببني ملال.
ومن جهة أخرى، انتهى مهدي عبده خلال فترة الحجر الصحي من وضع اللمسات الأخيرة على ثلاث أغان جديدة، موضحا أن الأولى يتناول موضوعها المسلمين بعد الأندلس، والثانية ذات طابع ديني والثالثة ستكون عبارة عن ملحمة يشارك فيها فنانون مغاربة مصريون ويتوقع طرحها على “يوتوب” يوليوز المقبل.
وخلال السنة الجارية قال مهدي عبده إنه تولى تلحين أربع أغان لشقيقته الفنانة عائشة الوعد وهي “من حبي فيك” و”الضمير” و”لوف دياغرام” و”لو فاكر”.
وتجدر الإشارة إلى أن المهدي عبدو دخل مجال الغناء في أواخر السبعينات من خلال مشاركته في برنامج “مواهب” لعبد النبي الجيراري وقدم أول أغنية بعنوان “صدفة” في مهرجان المحمدية سنة 1986، ثم توالت أعماله الغنائية من بينها “دقو الطبول” و”لا إله سواك” و”يعجبني القمر” و”دابا تشوف” و”سافر”.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى