fbpx
خاص

التحليلات تبدد مخاوف بؤرة ابن سليمان

المصالح الصحية تحتفظ بعمال عين تيزغة وتنفي اعتداء المندوب على قائد

بددت التحليلات المخبرية السلبية مخاوف سكان ابن سليمان، من وجود بؤرة للإصابة بفيروس “كورونا” في أوساط 146 عاملا بمعمل بجماعة عين تيزغة القروية، بعد مخالطة زميل لهم مصاب يقيم بالمحمدية.
وحسب معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن جميع التحليلات التي توصلت بها المصالح الصحية الإقليمية كانت نتائجها سلبية، في انتظار التوصل بنتائج أربع عينات متبقية، لكن رغم سلبية التحليلات قررت السلطات الصحية الإقليمية ولجنة اليقظة الاحتفاظ بجميع العمال، إلى غاية انتهاء فترة العزل.
وتم الاحتفاظ أيضا بأفراد أسرة العامل الوحيد الذي تأكدت إصابته من ضمن العمال، ويقطن بحي الأمل ببوزنيقة، ويتعلق الأمر بزوجته وابنته، رغم أن التحليلات أثبتت أنهم غير مصابين.
ومن ناحية ثانية، نفت المصالح الصحية بابن سليمان اعتداء المندوب الإقليمي لوزارة الصحة على قائد بإحدى مقاطعات بوزنيقة، مشيرة إلى أن ذلك غير صحيح، خلافا لما نشرته “الصباح” في عدد سابق.
وأوضحت المصادر أن المصالح الصحية تضع نصب أعينها فقط مواجهة الفيروس، وليست لها خلافات أو حسابات مع أي جهة، مشيرة إلى أن الجميع مجند في الظروف الحالية، للخروج بالبلاد إلى بر الأمان، كما شددت على أن التعاون الكبير بين المصالح الصحية والسلطات المحلية في هذا الإطار، يعد من عوامل نجاح الخطة المغربية.
ويتواصل بالإقليم تطبيق الإجراءات الصحية، من خلال المراقبة المشددة في مداخل المدن والتجمعات السكنية، سواء من قبل رجال الأمن أو الدرك، إضافة إلى تطبيق إجراءات مشددة في منح شهادة التنقل الاستثنائي، والتي أصبحت تخضع لضوابط أكثر تدقيقا وصرامة.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى