fbpx
وطنية

أيت الطالب وراء منع ممرات التعقيم

لم يكن مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة، وعبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، متفقين على قرار صادر عن خالد أيت الطالب، وزير الصحة، بمنع شامل لكل ممرات التعقيم، في أول لقاء بينهم.
وقال العلمي، في لجنة المالية بمجلس النواب، مساء أول أمس (الخميس)، إنه لم يوافق على قرار سحب ممرات التعقيم، التي اجتهد في صناعتها شباب مغاربة متمكنون من حرفتهم، ويشتغلون مقاولين ذاتيين، لكن، وأمام إصرار وزير الصحة على ذلك، وتقديم الخبراء توضيحات شافية حول ضرر بعض مواد التعقيم، التي قد تكون غير مطابقة للمواصفات الوطنية، استجاب الجميع لإزالة ممرات التعقيم في العديد من الجماعات المحلية، والمؤسسات العمومية والإدارات.
وأكد العلمي أن وزارة الصحة اعتبرت أن بعض مواد التعقيم لم تخضع لمراقبة دقيقة، وقد تكون ضارة بصحة المواطنين، وهو ما زكاه الطبيب البرلماني عبد الله بوانو، القيادي في العدالة والتنمية، رئيس لجنة المالية، الذي اعتبر أن بعض المواد المستعملة قد تصيب أعضاء من الجسم، داعيا، في الوقت نفسه، إلى المحافظة على صناعة الشباب، وعدم إحباطهم.
ومنعت السلطات الوزارية حبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، وحكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين، من استعمال ممرات التعقيم التي تم وضعها أمام بوابة المجلسين، لاحتمال وجود أضرار مرتبطة بالمواد المستعملة.
أ. أ

تعليق واحد

  1. ‏‎لماذا تمنع هاته المعقمات ببلادنا؟ كان عليهم فقط القيام باستبدال تلك المواد المشكوك فيها بمادة الاوزون المستعمل في جميع الدول الاوروبية واخرها اسبانيا التي بدات في وضع هاته الممرات بمداخل بعض الادارات والمرافق العمومية مجهزة بكاميرة حرارية ومادة الاوزون عبر رشاش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى