fbpx
خاص

الفوسفاط في قلب التصدي للوباء

أطلق المجمع الشريف للفوسفاط بالجرف اﻷصفر مجموعة من المبادرات التضامنية، جعلته في صلب التصدي لجائحة كورونا بإقليم الجديدة، إذ صادفت ارتياحا كبيرا لدى السكان الذين استحسنوا اختيار المجمع للصفوف الأمامية، بقصد حماية الإقليم وسكانه ضد الفيروس اللعين .
وكانت المبادرات، التي نسقها بإحكام أحمد مهرو مدير مجمع الجرف الأصفر، رفقة فريق عمل بدا خلية نحل نشيطة تعمل على مدار الساعة، في شراكات مع قطاعات وزارية، في مقدمتها الصحة والتعليم وفي تفاعل مع المجتمع المدني، تحت إشراف محمد الكروج عامل الجديدة، رامت بالأساس جعل المستشفى الإقليمي محمد الخامس قادرا على استقبال حالات مصابة بالفيروس، بدل نقلها صوب البيضاء
وتم تجهيز جناح علاج يضم 51 غرفة عزل مجهزة بآلات متطورة للتنفس الاصطناعي وبأجهزة تلفاز وتبريد، وإطلاق برنامج متواصل لتطهير مرافق المستشفى ومراكز صحية بالإقليم، وتزويد الأطباء والممرضين بمعدات ولوازم الحماية الفردية، من أقنعة وقفازات ومواد معقمة صنعت من طرف المجمع، وتعزيز الطاقم التمريضي الإقليمي بممرضين، من قطاع طب الشغل التابع للمجمع.
ونقل المجمع حربه على كورونا إلى مرافق حيوية بالجديدة وأزمور ومولاي عبدالله ودواوير الجرف اﻷصفر ، في حملات تطهير وتعقيم شملت أيضا مجموعة من الأحياء والتجمعات السكنية، وإدارات منها قصر العدالة بالجديدة.
وانخرط المجمع أيضا في تهيئة قسم الإنعاش بالمستشفى القديم للجديدة، الذي يؤوي الآن 200 من النزلاء، الذين كانوا بدون مأوى، فضلا عن برامج التمنيع المتواصلة داخل مجمع الجرف الأصفر، الرامية إلى الحفاظ على سلامة عمال المصانع، سواء التابعين للمجمع، أو الشركات المتعاقدة معه.

عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى