fbpx
وطنية

استياء من غياب الكمامات والتهديد بالسجن

عبر مواطنون عن استيائهم من سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، لأنه أذن للسلطات بحبس المواطنين، من شهر إلى ثلاثة أشهر، وبغرامة من 300 درهم إلى 1300، أو بإحدى العقوبتين، في حال عدم ارتداء الكمامات، وهم ذاهبون إلى العمل، أو إلى الأسواق.
وعاينت “الصباح” ملاسنات بين مواطنين وتجار صغار، وفي متاجر المساحات الكبرى، وصيدليات، بمختلف أحياء الرباط، لأنهم لم يجدوا لديهم الكمامات، التي اختفت منذ أيام.
وقال بوبكر بوعريش، رئيس الفدرالية الوطنية لصيادلة المغرب، في تصريحات لـ”الصباح”، إن عدم توفير الكمامات للمواطنين ناتج عن غياب التوزيع من المصانع إلى الصيادلة، مؤكدا أن قرار السلطات فرض الكمامات على المواطنين كان مفاجئا، إذ لم تتم استشارة الصيادلة بخصوصه.
وأكد بوعريش أنه بفضل مجهودات فدرالية الصيادلة، وصيادلة الشمال والجنوب، ووزارتي الصحة والصناعة والتجارة، وشركات توزيع الأدوية، تقرر أن يتم نقل الكميات المصنوعة إلى الصيادلة بدون هامش ربح، وتكفل شركات الأدوية بتوزيعها، بدون هامش ربح أيضا، ما سيجعلها، متوفرة بكميات وافرة لعموم المواطنين، في أقرب الأوقات، مع توضيح طريقة الاستعمال لتفادي نقل الفيروس، والتقاطه في أماكن العمل أو في الشارع أو في الأسواق.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق