fbpx
ملف الصباح

اختطاف متزوجات واغتصابهن في غابة

إدانته بعشرة أشهر في قضية اختطاف امرأة متزوجة لم تثنه بعد الخروج من السجن عن ارتكاب الجريمة نفسها مرة أخرى، وكان هذه المرة يأمل ألا يقع في قبضة الشرطة، وأن ينفذ عملياته دون أن تصل إليه أيادي الأمن. ا
لم يجد الشاب البالغ من العمر 34 سنة صعوبة في إيجاد آخر من ذوي السوابق ليكونا عصابة إجرامية تستهدف النساء بمحيط مدينتي الرباط وتمارة، تسلبهن حليهن الذهبية وتغتصبهن. استخدم المجرمان سيارة، يبحثان بواسطتها في الأماكن الخالية عن نساء يسرن وحدهن، قبل أن يبدأ بالتحرش بهن ومراودتهن عن أنفسهن. ولأنهن تعودن مثل هذه السلوكات الشاذة من سائقي السيارات فإن الضحايا لم يكن يتوقعن أن يصل الأمر إلى اختطافهن، إذ ينزل الشابان ويهددان الضحية بالسلاح الأبيض ثم يقتادانها إلى السيارة ويسلبانها حليها وممتلكاتها، قبل أن يتجها إلى غابات مجاورة حيث يغتصبان الضحية.
في حالات أخرى قدم المجرمان نفسيهما للضحايا كعنصري أمن، وطلبا منهن بطاقتهن الوطنية، منهن من استجابت على الفور ومنهن من رفضت ليسقط القناع ويستلا اسلحتهما البيضاء لتبدأ مرحلة التهديد.
لم يكتف الضحايا بالاغتصاب في بعض الحالات، بل احتجزا ضحية في صندوق السيارة واستعانا بعنوان بيتها ليقدما نفسيهما لباقي أفراد العائلة على أنهما رجلي أمن، وبعد أن تمكنا من الدخول إليه أشهرا أسلحتهما البيضاء واستوليا على محتوياته الثمينة، قبل أن يلوذا بالفرار وضحيتهما في صندوق السيارة ينتظرها ليل اغتصاب طويل.

ضحى زين الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق