حوادث

غرام وهمي يطيح بسارق سلاح الدركي

دركية أوقعته بميولاتها العاطفية تجاهه ورجال حرمو انتحلوا صفات مسافرين وتهنئة للقيادة العليا

إنجاز: عبدالحليم لعريبي

لم يعتقد بارون مخدرات بوزان، أن الفتاة التي دخلت معه في دردشة افتراضية تنتمي إلى جهاز الدرك الملكي لسرية وزان. تبادل سارق السلاح الوظيفي لدركي تيط مليل الحديث مع الدركية الشابة، فأوهمته بميولاتها العاطفية تجاهه، وبعدما استغرقت مراحل الدردشة أسبوعين طلبت لقاءه فاستجاب لها، وضرب معها موعدا بمحطة القطار بالقصر الكبير. لكن حينما وصل البارون وجد عناصر كومندو تحت إشراف القائد الإقليمي للدرك بوزان ينتحلون صفات مسافرين، فطوقوا سيارته من كل الواجهات، وأشهروا في وجهه الأسلحة الوظيفية، وبعدها أحكموا قبضتهم عليه، ونقلوه وسط حراسة مشددة.

هو بارون مخدرات معروف بالقرى الجبلية لوزان والشاون، بتهريبه للممنوعات نحو المناطق الداخلية. نجح قبل ثلاثة أسابيع في السطو على سلاح ناري لدركي بتيط مليل نواحي البيضاء، بعدما استغل تقصير دورية للدرك في أداء المهام المنوطة بها، وهاجم رفقة شركائه الفرقة، وبعد الاستيلاء على المسدس لاذ بالفرار نحو مسقط رأسه.
أعلنت حالة استنفار أمني قصوى وسط مختلف الأجهزة الأمنية والدركية إثر تذييع برقية تشير إلى سرقة السلاح الوظيفي لدركي، واستعانت القيادة العليا للدرك الملكي بمروحية للجهاز للمساعدة على تمشيط المنطقة جوا وتوفير المساعدة لعناصر البحث الميداني عن السلاح المسروق.
ونصبت السدود القضائية بمختلف مداخل ومخارج مدن البيضاء وبرشيد والمحمدية وابن سليمان وسطات ومديونة…، أملا في العثور على السلاح، لكن البارون هرب إلى مسقط رأسه ليتحصن بقربة جبلية وعرة التضاريس بين وزان وشفشاون.

البحث عن السلاح

بعد يومين من سرقة السلاح الوظيفي، دخلت الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية على الخط، بعدما سلم البارون السلاح الوظيفي لشقيقه.
وسلم شقيقه بدوره السلاح الوظيفي لفرقة من الدرك بطنجة، وبعدها أوقفته رفقة شخص آخر للتحقيق معه في الموضوع، ونقل إلى مقر الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية بالرباط، ليتبين أن العقل المدبر للعملية مازال في حالة فرار، متحصنا بمناطق جبلية، إذ فرضت عناصر الدرك الملكي بوزان إجراءات مشددة على المنافذ المؤدية إلى أوكار بارونات المخدرات.
توصل المركز الترابي للدرك الملكي ببريكشة ضواحي وزان تحت إشراف قائد سرية بالمدينة، إلى هوية المبحوث عنه، وبعدها نجحوا في الاهتداء إلى رقم ندائه.

دركية عاشقة للبارون

بعدما عثر المحققون على رقم هاتف المبحوث عنه، تفتقت عبقرية القائد الإقليمي للدرك بتكليف دركية معه بالسرية، قصد حبك سيناريو افتراضي للإيقاع بالهارب، بعيدا عن التضاريس الوعرة التي يصعب مطاردته فيها بحكم درايته بالمنطقة.
دخلت الدركية الشابة على الخط في التواصل مع البارون عبر تقنية “واتساب” بين الفينة والأخرى، وبعدها أخبرته بأنها أعجبت به، وبعد مرور 15 يوما، توطدت العلاقة الغرامية الافتراضية بينهما، فطلبت لقاءه واستجاب لطلبها، وضرب لها موعدا بالقصر الكبير، حتى لا يقع في شرك درك الشاون ووزان، معتقدا بأنه سيفلت من القبضة، كلما ابتعد عن مسقط رأسه. وفرت الدركية جميع الظروف المناسبة للموقوف، فطلبت منه اختيار مكان اللقاء، فاقترح عليها المحطة الطرقية للقطار بالقصر الكبير، وبعدما تأكدت من رغبته في الحضور، أشرف قائد السرية بوزان على تشكيل الكومندو من أفراد المركز الترابي لبريكشة، وعناصر أخرى تابعة للسرية.

رجال الكومندو ينتحلون صفات مسافرين

للإيقاع بالبارون الهارب بعث قائد السرية رجال الجنرال حرمو عبر القطار، فانتحلوا صفات مسافرين بأزياء مدنية وسط الركاب، يراقبون زميلتهم الدركية عن بعد. وصل القطار إلى المحطة المتفق عليها، وربطت الدركية العاشقة افتراضيا الاتصال بالمتورط، فأخبرها أنه ينتظرها على متن سيارة من نوع “مرسيدس 240” أمام المحطة، فخرجت عناصر الكومندو تحمل أمتعة للسفر، وبعدها طوقت مكان السيارة، مشهرة أسلحتها الوظيفية في حق البارون الذي حاول الفرار، وبعدها صفدته بسرعة ونقلته وسط حراسة أمنية مشددة نحو وزان.
وحجزت الضابطة القضائية السيارة المستعملة من قبل البارون، كما حجزت هاتفه وأغراضا أخرى وضعت رهن البحث التمهيدي، وبعدما أنجزت له محاضر الإيقاف والحجز والتفتيش، أحالته على الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية قصد استكمال البحث معه في الاتهامات المنسوبة إليه، إلى جانب شركائه السابقين الذين سقطوا في قبضة الدرك قبل أسبوعين.

تهنئة خاصة

بعدما نجح كمين الكومندو الدركي في إسقاط بارون المخدرات الذي تصنفه أبحاث الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية أنه العقل المدبر للسطو على السلاح الوظيفي لدركي تيط مليل، توصل القائد الإقليمي للدرك بوزان وعناصره بتهنئة من قبل الجنرال دو ديفيزيون محمد حرمو قائد الدرك الملكي، بعدما أعجب بنوعية التدخل الذي أشرف عليه قائد السرية شخصيا.

الإحالة على المحكمة العسكرية
سقط المبحوث عنه في قبضة عناصر الدرك الملكي بوزان وأحيل على الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية التابعة للجهاز بشارع النصر بالرباط، ثم على المحكمة العسكرية بحي أكدال بالرباط، من أجل ترتيب الجزاءات الزجرية في حقه، بعدما سبقه شركاؤه والدركيون المقصرون في الحادث، والذين وجدوا أنفسهم في زنازين السجن المحلي بالعرجات بتهم ترتبط بمخالفة التعليمات العسكرية العامة.

حالة استنفار قصوى
شهدت القيادة الجهوية للدرك الملكي بالبيضاء حالة استنفار أمني غير مسبوقة، وخرجت وحدات للدرك الملكي وهي تحمل بنادق غير معهدوة بالطرقات العمومية، أثناء تشكيل سدود قضائية بمداخل ومخارج مدن مديونة والدروة وبرشيد وابن أحمد وابن سليمان والمحمدية، كما دخل جهاز الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية على الخط لملاحقة المتورطين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق