خاص

أكسسوارات السيارات … قطع مغرية

أسعار تنافسية لتزيين العربات وتجديد المعدات

أصبحت قطع غيار السيارات، كثيرة ومتنوعة، وتختلف أسعارها حسب الجودة، خاصة أن أكسسوارات السيارات لم تعد ترفا يلجأ إليه أصحاب العربات للتزيين، بل غدت من أهم المعدات التي وجب توفرها في العربة، كي تبدو في شكل أنيق، إذ أصبحت تعرف إقبالا متزايدا في الآونة الأخيرة، خاصة من قبل فئة الشباب، التي ترغب في إضافة لمسة خاصة بها، من خلال اختيار بعض المعدات التي تناسب ذوقها وتوجهها.
وتنتشر محلات بيع أكسسوارت السيارات بشكل كبير في أغلب مدن المملكة، غير أن البيضاء تسيطر على حصة الأسد منها، إذ تنتشر بشكل كبير في منطقة درب غلف، وكذا مقاطعة الحي الحسني، وعاينت «الصباح» الإقبال على هذه المعدات خلال زيارة أحد المحلات بالحي الحسني، إذ كان المحل يعرف حركة دؤوبة للراغبين في تزيين عرباتهم.
أسعار تنافسية
هناك العديد من أنواع المعدات، التي تستخدم للتزيين، وتختلف أسعارها كذلك، حسب الخدمة التي تقدمها، إذ هناك ما يبدأ من 30 درهما، كما أن بعض الإكسسوارات يمكن أن تصل إلى 4 آلاف درهم وما فوق، وتتراوح أسعار بعض القطع الخفيفة، من قبيل حامل الهواتف بأنواعه وأشكاله المختلفة ما بين 30 درهما إلى 70، وأما بالنسبة إلى شواحن الهواتف، فتتراوح بدورها ما بين 60 درهما إلى 200، كما أن سعر سماعات السيارات التي تعتمد على تقنية «البلوثوت» فيصل إلى 80 درهما، فيما لا تتجاوز خيوط الإضاءة الداخلية والخارجية 300 درهم، كما هو الأمر بالنسبة إلى أجهزة التحكم في النوافذ.
وأما بالنسبة إلى أسعار باقي الإكسسوارات، فيقول صاحب محل زارته «الصباح»، الذي يبدو في عقده الرابع، «إن رادارات الركن يبدأ سعرها من 400 درهم، حسب الجودة والحجم والبلد المصنع، أما الكاميرات الداخلية فيبدأ سعرها من 1500 درهم، فيما إطارات العجلات فقد تصل إلى 10 آلاف درهم، خاصة تلك المصنوعة من الألمنيوم، أما المقاعد فيبدأ ثمنها كذلك من 4 آلاف درهم فما فوق.».
إقبال كبير
قال مستخدم في محل بالحي الحسني، في تصريح لـ»الصباح»، «إن الإقبال رهين بطبيعة المعدات والابتكارات التي يعرضها صاحب المحل على زبنائه»، موضحا أن «هناك بعض المحلات التي لها ارتباط وثيق بحاجيات الزبناء، ولديها دراية كبيرة بسوق الابتكارات، خاصة تلك القادمة من الدول الأسيوية، والتي تشهد إقبالا من المستخدمين المغاربة».
ويضيف المستخدم ذاته، أن المحل الذي يشتغل فيه يعرض جملة من الاختيارات التي تناسب جميع الأذواق، كما أنه لا يتردد في جلب آخر ما تجود به سوق الإكسسوارات، من الابتكارات الجديدة، وعالية الجودة، موضحا أن الزبناء يقبلون في الآونة الأخيرة على نوع محدد من هذه الإكسسوارات، من قبيل «الأجهزة الإلكترونية المرتبطة بالنظام الصوتي، والرادارات التي تساعد مستعملها على الركن، وكذا حامل الهاتف داخل السيارة وغيرها».
وأردف المتحدث ذاته، أن القطاع أصبح يشهد منافسة كبيرة، سواء من قبل الشركات المنتجة لهذه المعدات، أو المحلات التي تسوقها، فإذا كانت الشركات تسارع من أجل ابتكار معدات جديدة، تعطي للسيارة قيمة مضافة، فإن المحلات بدورها يجب أن تكون على علم بآخر الصيحات، كي لا يأتيها زبون يسأل عن إحدى المعدات ولا يجدها، مبرزا أنه بالإضافة إلى إطارات العجلات والكاميرات والزجاج والمقاعد، التي تعد من بين التجهيزات الأساسية التي وجب توفرها في السيارة، هناك أيضا بعض المعدات المعتمدة من أجل التزيين وإضفاء الجمال على السيارة، من قبيل حقيبة تنظيم السيارة التي تمكن من وضع مسلتزمات وألعاب الأطفال داخلها، وتبقى مثبتة على المقعد، وكذا حامل الهاتف، الذي يقاوم الصدمات، وكذا وسادة تدفئة المقاعد، التي يقبل عليها عدد كبير في فصل الشتاء، بالإضافة إلى حامل الأسلاك، الذي أصبح ضروريا بالنسبة إلى مستعملي السيارات.
عصام الناصيري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض