fbpx
خاص

مراكش ترتدي رداء السينما العالمية

تكريم خاص للراحلين رشيد وشقرون وصبري تعود بـ״نورا تحلم״

ترتدي مراكش منذ الجمعة الماضي، رداء السينما العالمية، بفضل المهرجان الدولي للفيلم في دورته 18. هذه الدورة التي تشهد تكريم السينما الاسترالية، من خلال عرض 25 شريطا وحضور 25 نجما، ستعرف عرض ما لا يقل عن 98 فيلما طويلا من 34 بلدا. وشهد حفل الافتتاح، المنظم بقصر المؤتمرات، تقديم أعضاء لجنة التحكيم، وأيضا الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان. كما شهد الحفل ذاته عرض فيلم “اخرجوا السكاكين”. وفي اليوم الموالي، أي أول أمس (السبت)، شهد قصر المؤتمرات، تقديم الفيلم التونسي “نورا تحلم”، بحضور هند صبري بطلة الفيلم. في ما يلي التفاصيل:

إنجاز: إيمان رضيف / تصوير عبد المجيد بزيوات (موفدا “الصباح” إلى مراكش)

افتتـاح بتكريـم استثنائـي

ضيوف المهرجان على السجادة الحمراء يسرقون الأضواء

فتحت، بعد استعدادات وتحضيرات مكثفة، مساء الجمعة الماضي، أبواب قصر المؤتمرات بمراكش، في وجه ضيوف المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، لحضور الافتتاح الرسمي لفعاليات الدورة 18، والتي ستستمر إلى غاية 7 دجنبر الجاري. أبرز الأسماء السينمائية العالمية، كانت حاضرة، ومرت على السجادة الحمراء للمهرجان، قبل أن تعطي الانطلاقة الرسمية للمهرجان.
وضرب المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، موعدا مع عشاق السينما، فكان في الموعد، وتجدد اللقاء مرة أخرى، معهم حاملا معه برنامجا مميزا، لتلبية جميع الأذواق، بهدف التقارب بين الثقافات والانفتاح على الآخر، من أجل عالم أفضل.

السجادة الحمراء تحت الأضواء

كان عدد من الفنانين، ككل دورة من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، في الموعد، واستعدوا من أجل المرور على السجادة الحمراء، والوقوف أمام عدسات الكاميرا لالتقاط الصور. ففي حدود السابعة من مساء الجمعة الماضي، بدأ ضيوف المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، في التوافد على قصر المؤتمرات الذي شهد حفل الافتتاح، فكانت السجادة الحمراء في انتظارهم.
ممثلون ومخرجون ومنتجون وغيرهم، مروا من السجادة الحمراء لحضور حفل الافتتاح، لكن بعضهم حرص على لقاء الجمهور، والتقاط “السيلفيات” معه، من بينهم الممثل المغربي عبد الله فركوس، وأيضا رئيسة لجنة تحكيم الدورة الحالية من المهرجان، ويتعلق الأمر بالممثلة الاسكتلندية تيلدا سوينتون، إلى جانب الممثلة وناوومي واتس.
ومن بين الفنانين الذين مروا من السجادة الحمراء والذين يمثلون السينما المغربية، والعربية والعالمية، الفرنسية ماريون كوتيار والمصرية إلهام شاهين، التي سيعرض، في إطار فعاليات المهرجان، فيلمها “يوم لستات”، وثوريا جبران، ورشيد الوالي وزوجته، وأناس الباز وزينب عبيد وآخرون.

رشيد وشقرون… الحاضران الغائبان

حوالي 7 و45 دقيقة، كان المدعوون لحفل الافتتاح في أماكنهم، وفي تلك اللحظة، انطلق حفل الافتتاح للمهرجان الدولي للفيلم بالمراكش، الذي اختير أن يكون استثنائيا، وذلك بتكريم، غير متوقع، لاسمين غادرانا إلى دار البقاء، أخيرا، ويتعلق الأمر بالممثلة الراحلة أمينة رشيد وزوجها الراحل عبد الله شقرون.
واختارت إدارة المهرجان، خلال الدقائق الأولى من حفل الافتتاح، استحضار روحي الفنانة وزوجها، وترك مقعدين فارغين يحملان اسميهما، تكريما لتاريخهما مع مهرجان مراكش، وكذا لعطائهما للساحة الفنية والإعلامية. وحظيت خطوة إدارة المهرجان، بإعجاب الكثيرين، سيما أن الفنانة الراحلة أمينة رشيد، وزوجها أيضا، كانا يحرصان على حضور فعاليات المهرجان.

اللجنة… الحكم

من بين الفقرات التي عرفها حفل افتتاح المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، عرض نبذة عن الأفلام المتنافسة في المسابقة الرسمية، ويتعلق الأمر ب 14 إنتاجا سينمائيا، خمسة منها من إخراج نساء. وتتوزع أفلام المسابقة على مناطق مختلفة من العالم بثلاثة أفلام أوربية، وفيلمين من أمريكا اللاتينية، وفيلم أمريكي، وآخر أسترالي، وثلاثة أفلام آسيوية، وأربعة أشرطة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
كما قدم، خلال حفل الافتتاح، تحت تصفيقات الحاضرين، أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الرسمية، والتي ترأسها الممثلة الاسكتلندية تيلدا سوينتون. وفي كلمة لها، عبرت سوينتون عن سعادتها بتنوع أفلام المسابقة من الصين إلى السعودية، مؤكدة أن السينما هي الوسيط المثالي لنبذ الاختلافات “السينما حسب تصوري، هي آخر أداة يمكنها أن تعلق الإحساس بالزمان والمكان وتحطم كل ما يجعلنا مختلفين”. وأضافت الممثلة التي تشتهر بعدد من الأدوار المميزة، أنها ممتنة بعدما أتيحت لها فرصة الانضمام لرفاق من كل أنحاء العالم، حتى يكتشفوا الأعمال القادمة من مختلف القارات والاحتفاء بها، قبل أن تضيف أن المهرجان الدولي للفيلم بمراكش “الأسطورة التي تضيء مسار صناع الأفلام حول العالم، من أجل سينما رائدة منتقاة بكل عناية واهتمام”.
وبعد تقديم جل أعضاء اللجنة والتي تضم، أيضا البريطانية أندريانا أرنولد، والمغربي علي الصافي، وكذا الفرنسية كيارا ماسترواني، والبرازيلي كليبر مندونسا فيليو، إضافة إلى الاسترالي ديفيد ميشود، والسويدي ميكائيل بيرسبراندت، والأفغاني عتيق رحيمي، وكذا الفرنسية ريبيكا زلوتوفسكي، أعلنت الممثلة الأسترالية الحائزة على جائزة الأوسكار ناوومي واتس، بدء الدورة رسميا.

“اخرجوا السكاكين” في حفل الافتتاح

كان أول فيلم يتابعه جمهور المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، “أخرجوا السكاكين”، للمخرج ريان جونسون وبطولة دانييل كريج وجيمي لي كيرتس وكريس. هو فيلم أمريكي تدور أحداثه في إطار بوليسي عن جريمة قتل، إذ عهد إلى محقق مخضرم بحل طلاسمها. ويعد “اخرجوا السكاكين” تكريما للكاتبة البريطانية، أكاتا كريستي، رائدة الإبداع في هذا النوع من الأفلام، علما أن الفيلم يتطرق، أيضا، في سياق الأحداث إلى جوانب أخرى تشغل اهتمام الولايات المتحدة، اليوم, منها الهجرة والتمييز العنصري. وقال جونسون في تصريحات صحافية “جعلنا أحداث هذا الفيلم تدور في أمريكا اليوم، والفكرة كلها هي أنه لن يكون بلا عنصر زمني ولن يكون قصة غامضة قديمة، بل سنخوض في قضايا اليوم”، قبل ان يضيف أنه رغم أن الفيلم يطرح قضايا جادة فإن ذلك يحدث بطريقة فكاهية.

الفـوز للمتميـز

عبر المخرج المغربي علي الصافي، خلال ندوة صحافية، نظمت على هامش مهرجان مراكش، عن سعادته باختياره ليكون ضمن أعضاء لجنة المسابقة الرسمية. وقال الصافي، إن خطوة المهرجان، مميزة واستثنائية، سيما أنه مخرج للأفلام الوثائقية، قبل أن يضيف “أمر جيد أن يكون مخرجا متخصصا في هذا النوع من الأفلام ضمن أعضاء لجنة التحكيم”.
واعتبر المتحدث ذاته، أن خطوة المهرجان، دليل، أيضا، على نضجه، مشيرا إلى أنه أحس في بادئ الأمر، بالرهبة من خوض هذه التجربة، لكن تخوفاته اختفت بعدما تواصل مع باقي أعضاء اللجنة”، على حد تعبيره. وفي سياق متصل، تحدث أعضاء لجنة التحكيم للمسابقة الرسمية بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، خلال الندوة ذاتها، عن أهمية الموضوع وزاوية معالجته في الأفلام المشاركة، قبل أن يشيدوا بالمستوى الذي وصل إليه مهرجان مراكش، معتبرين أن الفوز لن يكون على أساس التفضيل، إنما ستركز اللجنة على اختيار الأعمال المميزة، سيما في طريقة معالجة المواضيع. ومن جانبها، أشادت ربيكا زلوتوسفكي بالعناية التي أولاها المهرجان للمرأة، خصوصا باختياره خمسة أفلام طويلة أخرجتها نساء لتشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان، وكذا بإعطاء رئاسة لجنة التحكيم لإمرأة وتكريم عدد من النساء اللامعات في عالم السينما.

كواليس

يسرا بعيدا عن الأضواء

اختارت الممثلة المصرية يسرا، خلال حضورها فعاليات المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، أن تبقى بعيدة عن الأضواء. وحرصت على ألا تمر من البساط الأحمر، مثل باقي المدعوين للمهرجان، وهو الأمر الذي طرح بعض التساؤلات، سيما أنه خلال الدورات السابقة كانت تحرص على ذلك.

الوالي ينهي المقاطعة

في الوقت الذي أكد فيه الممثل المغربي رشيد الوالي، السنة الماضية، مقاطعة المهرجان، لبى دعوة المنظمين، ومر في هذه الدورة على السجادة الحمراء الخاصة بالمهرجان، رفقة زوجته ابتسام.

الاستعانة بالجمهور

لوحظ، خلال الندوة الصحافية المنظمة أول أمس (السبت)، والتي حضرها أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للمهرجان، الاستعانة بأشخاص من الجمهور، لملء القاعة، لأنها كانت شبه فارغة من الصحافيين.

“نورا تحلم” يكشف قضايا مسكوتا عنها

التونسية صبري قالت إن الفنان يحتاج إلى التشجيع

عاد عدد من الفنانين، خلال اليوم الثاني من فعاليات المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، إلى السجادة الحمراء، ومروا عليها بعدما غيروا اطلالاتهم. فقد شهد قصر المؤتمرات، مساء أول أمس (السبت)، عرض الفيلم التونسي “نورا تحلم” والذي قدمته الممثلة التونسية هند صبري، والتي تجسد دور البطولة. وفي هذا الصدد، عبرت صبري، عن سعادتها بحضور مهرجان مراكش، مؤكدة أن بلدان المغربي العربي، تعيش مشاكل ذاتها، وتتشارك في بعض القضايا. وأوضحت صبري أن فيلمها، عرض في القاعات السينمائية في تونس قبل أيام قليلة، ووجهت شكرها لكل القائمين على البرنامج البرنامج الذين يؤمنون بأن التشجيع مهم في حياة أي فنان.
ويثير “نورا تحلم” أهم القضايا المسكوت عنها في المجتمع وهي العنف المسلط على المرأة بأنواعه اللفظية والمادية والرمزية.
وتدور أحداث الفيلم الذي يدوم 90 دقيقة حول قصة أم لثلاثة أطفال تعمل في محل لتنظيف الملابس والأقمشة بينما يقضي زوجها “جمال” مدة عقوبته في السجن. تقابل “الأسعد”، الذي يصبح حب حياتها، فتتغير نظرتها للحياة بشكل كامل. وأثناء فترة انتظارها استكمال إجراءات الحصول على الطلاق وقبل أيام قليلة من الموافقة على الطلب، يطلق سراح زوجها، مما يزيد الأحداث تعقيدا عندما يقرر الحبيبان الهروب بعيدا.
وحصد هذا الفيلم أخيرا، جائزة أفضل فيلم في مهرجان بوردو الدولي للسينما المستقلة، فيما حصل بطل الفيلم الممثل لطفي العبدلي على تنويه خاص من لجنة تحكيم المسابقة في المهرجان نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق