fbpx
مجتمع

“روتيني اليومي” يفعفع “يوتيوب”

مغربيات يستعرضن أطرافهن لربح المال وجمهور مهووس بما وراء الجدران

تحول محتوى “الطوندونس” المغربي في الأيام القليلة الماضية، على منصة “يوتيوب” إلى فضاء لاستعراض المؤهلات الجسدية لعدد من المغربيات، بطريقة غير مباشرة، من أجل جلب المشاهدات، لتحقيق أرباح مالية مهمة.

أصبحت عبارة “روتيني اليومي” في قاموس “الويب المغربي”، مقرونة بما هو جنسي، إذ بمجرد ما تقع عين المشاهد على عنوان يضم تلك العبارة، إلا ويستعد لمشاهدة محتوى، أكثر ما يميزه هو الطابع الجنسي، بعيدا عن “المعلومات” أو القصص أو المعطيات الواردة فيه، خاصة أن العبارة تحولت إلى “هاشتاغ” مشهور، في متناول كل من لها استعداد لعرض جسدها أمام الملأ، مقابل مبالغ سخية، قد تصل إلى أكثر من 4 آلاف درهم يوميا، على اعتبار أن هناك من بين “اليوتوبرات” المغربيات، من تحقق قنواتهن أكثر من مليون مشاهدة في اليوم.

شغل مدر

قد يبدو للبعض أن فيديوهات “روتيني اليومي”، وباقي الفيديوهات التي تسير في النحو نفسه، مجرد مقاطع لا تجلب لصاحبتها سوى الفضيحة و”الشوهة”، لكن العكس هو الحاصل، إذ يمكن أن تكون هذه “الحرفة”، مصدر دخل مهم، تتجاوز أرباحه الصافية مداخيل بعض الشركات المتوسطة أو الصغرى.
وهناك من “الناشطات” من يرفعن على قنواتهن مقطعين أو ثلاثة في اليوم، ويمكن أن يحقق بعضها نصف مليون مشاهدة في أقل من يوم واحد، إضافة إلى المشاهدين الذين يطلعون على المقاطع القديمة، ما يعني أن بعض القنوات يمكن أن تتجاوز عدد مشاهدتها مليون “كليك” في اليوم. وحسب مسطرة الأداء في الموقع، فإن “يوتيوب” لا تؤدي على كل فيديو على حدة، بل وفقا لمجموع المشاهدات التي حققتها القناة في الأسبوع أو أسبوعين أو شهر، ما يعني أن الأرباح يمكن أن تصل إلى ما بين 30 إلى 50 ألف درهم في الأسبوع.

المستهلكون غاضبون

شهدت منصة فيسبوك في الأسبوع الأخيرة، موجة تشهير ضد “اليوتوبرات المغربيات” صاحبات “روتيني اليومي”، وصل بعضها إلى السب والتشهير، بعد غزوتهن للطندونس المغربي، لكن المثير للجدل في هذا الأمر، أن المنتقدين هم أنفسهم مستهلكون، إذ تجدهم في تعليقاتهم ومنشوراتهم النقدية، يذكرون التفاصيل ويدققونها، وفي اعتقادهم ربما أن مشاهداتهم لا تحتسب لصالح “الناشطات”.
وعلق الصحافي رضوان الرمضاني، على الظاهرة بنبرة غاضبة، قائلا ” ملّي كتشوف فيديوهات “الروتين اليومي” ديال شي مغربيات عاد كتفهم علاش كيقولو “واش تلاح الفيديو”… حيث فعلا الزبل خاصّو يتلاح فالزبل…”. ومن جانبه قال معلق آخر، في منشور عنونه بـ “جوطية المؤخرات”، “واحد الظاهرة انتشرت بشكل كبير أخيرا على  اليوتيوب، تجاوزت جميع الخطوط الحمراء وكل التقاليد وأصالة الأسرة المغربية….فين ما كانت شي تافهة فرحانة بشحمتها الرخيصة، والراجل عندها ديوثي، كادير فيديو وتكتب عليه روتيني اليومي، كتخمل فيه الدار وتقضي الأشغال المنزلية العادية بطريقة تعرض فيها مؤهلاتها اللحمية”، مضيفا “والطامة الكبرى هي العدد الكبير ديال المكابيت لي متابعينها، أحيانا  تقدر تلقا فيديو فيه 500 ألف حتى لمليون مشاهدة، كما لو كانت تعرض مواضيع فكرية تسمو بالإنسانية أو تقدم حلولا لمشاكل المغرب العويصة…حتى ولينا ضحكة أمام باقي الشعوب والأمم وزاد من تدهور سمعة المرأة المغربية إلى الحضيض”.
وكتبت معلقة أخرى على فيديوهات الروتين اليومي، منشورا قالت فيه “اليوتيوب المغربي عبارة عن مشترياتي، مقتنياتي، روتيني اليومي للعناية بالبشرة، أجيو شوفو شنو عندي في حقيبتي، من أفضل اللهجة الشمالية أو لهجة سكان غابات التايغا، أنا وحماتي في المطبخ نحضر الدجاج مقلي ديال العراس، مفاجأتي لزوجي ليلة شعبانة ،كيف تحصلين على بشرة الأطفال،  مشيت للعرس وهاشنو لبست، فقت مقلقة وهاد الشيء لي خلاني فرحانة، خاصني نشري صندالة عاونوني، يوم رائع رفقة المشاهير (لي هوما صحاباتها)، لا تنسوا قراءة القرآن والورد اليومي، طريقة لفة الحجاب في دقيقتين، أنا وأخواتي نلعب الغميضة…”.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى