تقارير

منيب تطلق مبادرة للانفراج في الريف

المكتب السياسي يصدر ״نداء الحسيمة״ ويدعو إلى مصالحة شاملة

طالبت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي، بضرورة التحرك من أجل تحقيق انفراج في الريف، وإنهاء حالة الاحتقان وتداعيات الحراك الاجتماعي، الذي كان من نتائجه، اعتقال عشرات الشباب وإدانتهم بأحكام ثقيلة.
وتفعيلا لقرارات المؤتمر الوطني القاضية بدعم الحركات الاجتماعية، وإسهاما من الحزب في البحث عن تسوية لملف الريف، ومعالجة أسباب التوتر التي أدت إلى اندلاع الحركة الاحتجاجية، قرر المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد عقد اجتماعه اليوم (السبت) بالحسيمة، تعبيرا منه عن تضامنه مع أبناء الريف.
وقال جمال العسري، عضو المكتب السياسي، إن مبادرة الاجتماع بالحسيمة، ليست وليدة اليوم، بل كانت حاضرة دوما في أجندة الحزب، من خلال نقل الاجتماعات إلى كل مناطق المغرب، خاصة تلك التي تعيش الاحتقان والتوتر، إسهاما من الحزب في تهدئة الأوضاع والبحث عن شروط انفراج شامل ينهي وضعية الحصار والقلق الذي ينتاب أبناء الريف.
وأوضح العسري في حديث مع “الصباح” أن المبادرة تسعى إلى توجيه رسائل إلى أبناء الريف أولا، مفادها أنهم ليسوا وحدهم، وأن الحزب الاشتراكي الموحد هو صوت لمطالبهم المشروعة، وأن قضية الريف هي قضية جميع المغاربة، ويجب أن تتضافر جميع الجهود من أجل تحقيق الانفراج وإنهاء الأزمة التي أدخلت المنطقة برمتها في وضعية احتقان.
وأكد العسري أن الزيارة التي ستستغرق يومين، ستشمل إلى جانب اجتماع المكتب السياسي، عقد لقاءات مع المواطنين والفعاليات الجمعوية والمدنية، من أجل التعرف عن قرب على أحوال السكان، والاستماع إلى مطالبهم، وتنظيم ندوة مفتوحة حول الحركات الاجتماعية وضمنها حراك الريف، على أساس أن يصدر عن الزيارة “نداء الحسيمة” وهو رسالة إلى الدولة وجميع القوى الحية من أجل إجراء مصالحة تاريخية، مدخلها الانفراج وإطلاق سراح المعتقلين، ومصالحة اقتصادية واجتماعية، عبر تسريع وتيرة التنمية واستكمال المشاريع التي تضمنها البرنامج التنموي “منارة المتوسط”.
وأكد العضو القيادي في الحزب الاشتراكي، أن النداء يتوجه أيضا إلى جميع القوى والهيآت السياسية الوطنية والتقدمية، من أجل التحرك الجماعي، لتحقيق الانفراج، وإنهاء وضعية الاحتقان، التي يتم استغلالها من قبل “أصوات نشاز” تتهم أبناء الريف بالانفصال، وهم الذين عبروا بوضوح عن تشبثهم بالوحدة الوطنية.
وطالب العسري القوى التقدمية المؤمنة بعدالة مطالب الريف بإطلاق مبادرات في هذا الاتجاه، والقيام بزيارات إلى الحسيمة، من أجل الإسهام في المصالحة المنشودة، وتجاوز تداعيات المقاربة الأمنية التي لا تخدم سوى تعميق شروط الاحتقان، مشيرا إلى أن الحزب يأمل مشاركة ممثلين عن النشطاء وعائلات المعتقلين وممثلي الهيآت المدنية بالريف في الندوة التي قرر الحزب تنظيمها بحضور الأمينة العامة للحزب، من أجل مناقشة سبل تحقيق الانفراج، ومناقشة المبادرات الواجب إطلاقها لتكسير وضعية الجمود التي تخيم على ملف الريف، وفي مقدمتها متابعة المطالب الاجتماعية والاقتصادية التي كانت وراء انطلاق الحراك في الريف، والتأكيد على أن الحوار المسؤول والجدي هو الكفيل بتجاوز أوضاع الاحتقان، ووقف عمليات الهجرة المتنامية في صفوف أبناء الريف.

برحو بوزياني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض