fbpx
وطنية

150 مليارا سحبت من شبابيك البنك الشعبي

مكنت التعبئة التي أشرف عليها بنك المغرب من تفادي أزمة السيولة في الشبابيك البنكية خلال عيد الأضحى للسنة الماضية، إذ ظلت السيولة متوفرة في جل الشبابيك. واجتمع عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، أسبوعا قبل العيد، بمسؤولي المجموعات البنكية وحثهم على ضرورة القيام بتعبئة شاملة في جميع مناطق المغرب من أجل ضمان سيولة دائمة طيلة أيام العيد.
وأكدت بعض المؤسسات البنكية نجاح العملية، مشيرة إلى معطيات حول عمليات السحب التي عرفتها الشبابيك التابعة لها والمبالغ المسحوبة ونسبة جاهزية هذه الشبابيك. وأفادت مصادر من مجموعة البنك المركزي الشعبي، في هذا الصدد، أن المجموعة استنفرت مختلف متعاونيها ومتعهدي الخدمات الذين يتعاملون معها من أجل ضمان السيولة في شبابيكها، التي يصل عددها على المستوى الوطني 1850 شباكا، والاستجابة للإقبال الكبير الذي تعرفه، خلال هذه المناسبة.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن شبابيك المجموعة سجلت، ما بين 10 غشت و 14، مليونا و 400 ألف عملية سحب همت مبالغ وصلت قيمتها الإجمالية إلى 1.5 مليار درهم (150 مليار سنتيم). وعملت المجموعة على فتح 100 وكالة، بشكل استثنائي، السبت 10 غشت و الأربعاء 14 غشت، من أجل استقبال الزبناء، وأكدت أن معدل الجاهزية (عدد الشبابيك التي يمكن سحب النقود منها مقارنة بالعدد الإجمالي) وصل إلى 95 %، خلال هذه الفترة التي يكثر فيها الطلب. وينتظر أن تعلن مجموعات أخرى عن معطياتها، خلال هذه الفترة، في الأيام المقبلة، للتأكيد على التفاعل الإيجابي لمختلف المؤسسات البنكية مع الطلبات المتزايدة على السيولة خلال أيام العيد. ومكنت التعبئة التي قادها البنك المركزي من تفادي تكرار تجربة السنة الماضية.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى