تقارير

التحالفات تفجر “بيجيدي” بوجدة

عمقت الخلافات بين مستشاري العدالة والتنمية بمجلس وجدة والكتابة الإقليمية للحزب، الشرخ والخلافات بين مكونات إخوان “بيجيدي” بجهة الشرق، ما اضطر الأمانة العامة إلى التدخل، واتخاذ قرار بحل فرع الحزب بعاصمة الجهة الشرقية.
وكشفت الأمانة العامة أسباب اضطرارها إلى حل الحزب بإقليم وجدة أنجاد، والذي استندت فيه إلى مقتضيات المادتين 38 و104 من النظام الأساسي، والمادة 89 من النظام الداخلي.
وكانت التحالفات المحلية داخل المجلس الذي يقوده الاستقلالي عمر احجيرة، أحد أهم الأسباب التي كانت وراء قرار الحل، إذ سجلت الأمانة العامة اختلالات تنظيمية، ظلت تتراكم بالإقليم لعدة سنوات، أسفرت عن حالة تقاطب حادة داخل الحزب. كما وقفت الأمانة العامة عند ما أسمته تجاوزات تورط فيها أعضاء بالمجلس الجماعي لوجدة، بإيعاز من مكتب الفريق به، ومن الكتابة الإقليمية.
ورغم التوجيهات الواضحة من الأمانة العامة، بشأن التحالفات والتنسيق داخل المجالس، إلا أن إخوان العثماني بوجدة كان لهم رأي آخر، إذ اختاروا التنسيق مع “البام”، في مخالفة واضحة للمقرر التنظيمي الصادر في 3 شتنبر 2015.
وسبق لسعد الدين العثماني، الأمين العام أن حل بوجدة في محاولة لتطويق الانقسام الحاد وسط الحزب، بسبب الصراع بين تيار يتزعمه أفتاتي والهامل، ضد تيار الكاتب الإقليمي للحزب، إلا أن وساطته فشلت في إيقاف التقاطب الحاد.
وأوضح قرار الأمانة العامة أن أعضاء الحزب بوجدة خرقوا المذكرة، التي تنظم اختيار المرشحين لرئاسة المقاطعات والجماعات وعضوية مكاتب مجالسها، خاصة الفقرة الأولى منها، ومقتضيات المقرر التنظيمي المتعلق بهيكلة عمل منتخبي الحزب والعلاقة بالهيآت المجالية.
وحملت الأمانة العامة المسؤولية في التجاوزات المذكورة إلى الكتابة الإقليمية، مشيرة إلى أن تلك التجاوزات تدل على إرادة مكتب الفريق بمجلس جماعة وجدة والكتابة الإقليمية بعدم الالتزام بقرار الأمانة العامة الصادر في الموضوع، والعجز عن تدبير شؤون الحزب.
وبخصوص قرار الحل، أوضحت الأمانة العامة أنه يشمل التشطيب على أعضاء الحزب المسجلين بإقليم وجدة أنجاد من لوائح العضوية، واستثناء أعضاء الأمانة العامة والإدارة العامة والكتابة الجهوية ومجلس الجهة الشرقية، ولجنة الإشراف على عمل الحزب بإقليم وجدة أنجاد من القرار.
وفي انتظار إعادة هيكلة الحزب بالمدينة، كلفت الأمانة العامة لجنة للإشراف على عمل الحزب بالإقليم، يرأسها عبد الحق العربي، المدير العام للحزب، وتتكون من محمد الحمداوي، عضو الأمانة العامة، وبهاء الدين أكدي رئيس لجنة التنظيم والتواصل الداخلي، وسعيد خيرون الكاتب العام لمؤسسة المنتخبين، وعبد الصمد مريمي، ومجيد عنكيط، نائب الكاتب الجهوي، وعبد الرحيم الزيات.
برحو بوزياني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض