fbpx
مجتمع

أساتذة الفن يحتجون بالبيضاء

خاض أساتذة التعليم الفني، الأسبوع الماضي، وقفات احتجاجية أمام مقر المجلس الجماعي بالبيضاء، للتنديد بقراراته العشوائية، والمطالبة بتسوية أوضاعهم المادية والاجتماعية، في ظل عدم صرف المجلس لرواتبهم منذ شهور، بالإضافة إلى تمتيعهم بظروف العيش اللائق وصون كرامتهم باعتبارهم جزءا أساسيا من المنظومة التعليمية.

وأكد أساتذة المعاهد الموسيقية والتنشيط المسرحي المشاركين في الوقفات، أنهم ” لم يتوصلوا برواتبهم الهزيلة منذ 5 أشهر، مقابل اشتغالهم بالمعاهد الموسيقية التابعة للجماعات المحلية في البيضاء، وأن هذه المعاهد التي يدرس بها عدد لا يستهان به من الطلبة ستواجه تبعات سنة بيضاء، نظرا لتزامن فترة الامتحانات السنوية الأخيرة وتواريخ الإضرابات والوقفات، التي حددها المكتب النقابي في 20 و21 و22 يونيو الجاري”. كما استنكر عدد منهم “التصرفات والمواقف المهينة التي تصدر تجاه أساتذة التعليم الفني، وتعد انتهاكا لكرامتهم، أبرزها الرواتب الشهرية الهزيلة التي لا تتعدى 3000 درهم، ولا يتم صرفها من قبل مجلس المدينة إلا بعد 4 أو 6 أشهر، وعدم استفادتهم من بطاقة التشغيل أو التغطية الصحية، رغم أن بعضهم درس لأزيد من 30 سنة”.

ومن جهتهم، عبر طلبة المعاهد الموسيقية والتنشيط المسرحي عن استيائهم من الأوضاع التي آلت إليها المعاهد الموسيقية، معلنين تخوفهم من تأثير غياب الأساتذة وعدم خوضهم للامتحانات السنوية على مسارهم الدراسي،  بعد أن وقعوا، الاثنين الماضي، عريضة على الموقع الإلكتروني العالمي”أفاز”، تحمل شعار “كلنا ضد سنة بيضاء في المعاهد الموسيقية التابعة للجماعات”.

ويشار إلى أن أعضاء المكتب النقابي لأساتذة التعليم الفني، أوضحوا خلال الجمع المفتوح الذي انعقد الأحد الماضي بمقر الكنفدرالية الديموقراطية للشغل بالبيضاء، أن قطاع التعليم الفني قطاع حيوي يعتمد على التكوين بشكل عقلاني وتربوي، وليس نشاطا مرحليا يتم تدبيره بطريقة “ارتجالية”، مشيرين إلى أن أساتذة هذا المجال يتمتعون بتكوين وتجربة غنية تفيد الطلبة بشكل كبير، لكنهم بالمقابل يعيشون أوضاعا متردية، ويتم التعامل معهم عرضيين بدون حقوق.

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى