fbpx
ملف الصباح

بداية غير مشجعة بمزبلة “المنابهة”

تنفس سكان مراكش الصعداء، بعد  تدشين مطرح للنفايات الجديد مطلع 2016 ، بتراب جماعة المنابهة، في إطار التدبير المفوض لشركة “ايكوميد مرا كش”، الخاصة بتدبير النفايات الصلبة مع جماعة مراكش.

وأنجز المشروع على مساحة إجمالية بلغت 182 هكتارا، بحمولة تقارب 900 طن من النفايات يوميا، ويغطي عدد، من  الجماعات المكونة  لعمالة مراكش, إضافة  إلى تامنصورت وإقليم  الحوز ، عبر أسطول من الشاحنات  يوميا بشكل مسترسل رصد له مبلغ مالي قدر ب32 مليار سنتيم، توزعت بين حوالي 8 ملايير للمطرح و24 مليارا للنقل.

ونُقل هذا “اللغم” من المدينة الجديدة تامنصورت ودُفن بجماعة المنابهة بحزام عدد من الدواوير، التي سرعان ما تجرعت مرارة المشروع، الذي لم يبلغ بعد مبتغاه، المتمثل في مطرح بمواصفات تقنية بعد ظهور أعطاب في التدبير والتسيير.

وتم افتتاح مركزي الفرز والطمر مطلع يناير الماضي، من قبل  المسؤولين عن البيئة  والتنمية المستدامة والمسؤولين الترابيين بمراكش، بغية تجويد هذا المطرح العمومي، وافتتاح أربعة خطوط للفرز، كل خط يتوفر  على ثلاثة مستويات للتثمين، أولها تثمين المواد القابلة للتدوير، كالحديد والزجاج والبلاستيك والورق وغيرها، وإنتاج السماد العضوي انطلاقا من النفايات العضوية، بالإضافة إلى إنتاج المحروقات البديلة، انطلاقا من النفايات ذات قدرة طاقية عالية،ومساحة خاصة بطمر النفايات بعد عملية الفرز.

وبالمركز الخاص بالطمر والفرز، تشتغل يد عاملة محلية مكونة من 20 عاملا لا تكفي لسد حاجيات المركز، ما ينعكس على مردود المركز وتعطيل عدد من الخدمات، إذ تم إطلاق 3  مراكز (سلسلة) تشتغل إحداها فقط نظرا لقلة الموارد البشرية ، كما يتم غالبا طمر الأزبال مباشرة بعد وصولها للمطرح,  دون إخضاعها لعملية الفرز، كما تطرح عملية الطمر مشكل تسرب العصارة عبر الفرشة المائية  وانبعاث الروائح  الكريهة بعد كل عملية للضخ التي يلجأ اليها العاملون. ولم تستسغ فعاليات المجتمع المدني بمنطقة المنابهة مشروع  المطرح العمومي بعد، إذ قامت بوقفات مسترسلة، كانت آخرها وقفة احتجاجية في أبريل الماضي، على تردي الأوضاع البيئة  بالمنطقة وتضرر السكان صحيا جراء تلوث الهواء والفرشة المائية، وظهور أعراض صحية على عدد من المواطنين، وفق تصريحات فعاليات بالمنطقة.

عبد الكريم علاوي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى