بانوراما

التيجاني… قبلة المريدين الأفارقة

جوامع فاس 9

اهتم القائمون على شؤون فاس العتيقة، كثيرا بالعلم والدين، في مختلف الحقب التاريخية. وبنوا المدارس والجوامع موازاة مع اهتمامهم بتحصين هذه المدينة عسكريا، حتى أنك نادرا ما تجد حيا بدون جامع شكل قبلة للتعليم والصلاة ودروس الوعظ والإرشاد. والحصيلة 780 مسجدا بتجهيزات وموارد مالية من مصادر الأحباس حتى من نساء،
جلها بني في عهدي المرابطين والموحدين.

بحومة البليدة توجد زاوية الشيخ سيدي أحمد التيجاني، حيث دفن بعد وفاته بالمدينة في 1815 ميلادية بعد جولات طويلة قادته إلى عدة أقطار مغاربية، كان له فيها صيت وبصمات حاضرة إلى الآن. وتحولت إلى ضريح ومسجد تقام فيه الصلوات ومزار إفريقي.
في يوم الأحد 4 ربيع الأول 1214 للهجرة، شرع في بناء هذه الزاوية الذي دام أكثر من عام، واحدة من نحو 240 زاوية تيجانية، بملايين الأتباع والمريدين الأفارقة بالخصوص، ممن شكلت فاس وجهتهم على مدار السنة.
لم تبق الزاوية الحاضنة للجامع، في شكلها الأول كما بنيت قبل 804 سنة، بل عرفت في فترات تاريخية لاحقة، زيادات متعددة ومختلفة، أدخلت معها زخارف متنوعة وكثيرة، على أبوابها وسقفها ومرافقها دون التفريط في مميزاتها العمرانية والجمالية دليل براعة من بنوها، آخرها الإصلاحات التي همتها قبل سنوات قليلة بمبادرة من الملك محمد السادس.
وتحافظ الزاوية-  الجامع والقائمون عليها من حفدة الشيخ، على طبيعتها الأصيلة في التدين واستقبال الوفود الذي لا يتاح دخوله إلا بشروط خاصة بالنسبة للنساء، إذ لا يؤذن للمتبرجات من الزائرات، بولوجها.
ويتوسط الضريح مسجد الزاوية الذي تقام فيه الصلوات، ويتيح للزوار أيا كانت جنسياتهم، لقاء أحفاد الشيخ الذي حفظ القرآن قبل السابعة ربيعا، قبل أن يحل بفاس لأول مرة وعمره 21 سنة، حيث التقى أكابر الشيوخ العارفين، ومنهم أحمد الصقلي ومحمد الحسن الونجلي، للتبرك ببركة شيخ الطريقة التيجانية الذي يصفونه ب”القطب الرباني”.
ولا يقتصر دور هذه الزاوية، التي تعتبر محجا لشخصيات هامة ومنهم وزراء ورؤساء دول سمراء، على الصلاة واستقبال الوفود الإفريقية، بل يلعب دورا اجتماعيا كبيرا، باحتضانه الزوار الأجانب ممن لا إمكانيات مادية لهم للسكن في دور الضيافة أو الفنادق بالمدينة، إذ يتم إيواؤهم في إقامة خاصة، عادة ما تمول من الهبات التي يقدمها مريدو الطريقة.
ويتحول المسجد الحاضن قبر شيخ التيجانيين الذي أتقن الروايات السبع وعدة علوم دينية وحفظ المتون، قبل أن ينهي عقده الثاني ويستوطن العاصمة العلمية دون أن يغادرها إلى غيرها اللهم في رحلته للحج، بل كانت منطلق طريقته التي انتشرت في الآفاق وتواصل نشر الثقافة والعلوم الإنسانية وتربية الأجيال على المحبة والوئام والسلام ونبذ العنف.

ملتقى مريدي   الشيخ

في 1213 حل سيدي أحمد التيجاني واستقر بصفة نهائية مع أهله بفاس التي اختارها دارا إلى أن وافته المنية، بعدما زار عدة مناطق ومنها وزان ومشرع بلقصيري، حيث فتح عينيه على مجموعة من الطرق الصوفية، بعدما وجد في أهلها السند والدعم، اعترافا بما يحمله من رسالة شريفة لنشر العلم وما أخذه عن كبار العلماء في عصره وبينهم والده.
لذلك يحرص حفدته على اتباع نهجه بعدما أوصى بعدم إطفاء شموع العلم بالمسجد وجعله محجا وملتقى لمريدي هذا الشيخ، الذي كان حريصا في حياته على زيارة المولى إدريس الأزهر كلما عاد إلى فاس من أي زيارة تقوده إلى خارج المغرب أو خارجه، وتفرد بطريقته الخاصة به ووضع منهجا سلوكيا تربويا بقواعد مضبوطة وشروط معتبرة.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض