fbpx
ملف الصباح

تبرئة أمنيين … عوائق الإدماج

حكايات ضحايا تعرضوا للاعتقال ظلما ومساطر معقدة لإرجاعهم إلى عملهم ينطبق المثل الشعبي “ملي كطيح البقرة كي كثرو الجناوة” على ما يعانيه أمنيون وجدوا أنفسهم متابعين في قضايا جنائية، قبل أن يبرؤوا من قبل القضاء، لكن بعد فترة طويلة. أول صفعة يتلقاها الأمني مصدرها المديرية العامة للأمن الوطني، إذ تسارعأكمل القراءة »


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى