fbpx
حوادث

التحقيق في مقتل مغربي بإيرلندا

تعرض لطعنات مجهولين عندما كان متوجها إلى المسجد

مازالت الأسباب مجهولة في جريمة قتل عزام ركراكي، شاب مغربي يحمل الجنسية الإيرلندية، خلال توجهه لحضور إفطار جماعي بأحد مساجد العاصمة دبلن، على يد عصابة، بعدما اعترض أفرادها طريقه وقاموا بتوجيه طعنات قاتلة له، بإحدى الحدائق المحاذية للمسجد الذي كان يقصده من أجل الإفطار الجمعة الماضي.

وذكرت جرائد محلية أن الشاب الذي يبلغ 18 سنة لقي حتفه مباشرة بعد نقله إلى مستشفى “سان جيمس”، بالعاصمة، وباشرت السلطات المحلية تحقيقا في الجريمة، وأطلقت إلى جانب عائلة عزام نداءات للمساعدة في جمع ما يمكن من معلومات حول الحادث والعثور على قتلة الشاب المغربي، كما وضعت خطا هاتفيا مفتوحا للتوصل بأي إفادات قد تساعدها في التحقيق. وأشارت التحقيقات الأولية أنه تم اعتقال أحد المشتبه فيهم، أول أمس (الأحد)، فيما الأبحاث مازالت مستمرة.

وقالت صحيفة “ذي صن” (النسخة الإيرلندية) إن الشاب المغربي تعرض لعملية طعن من قبل عدد من الشباب في حدود الثامنة مساء من ليلة الجمعة الماضي بينما كان متوجها للصلاة.

وذكرت الصحيفة أن عزام، كان صائما ومتوجها لأداء الصلاة في مسجد “كلونسكيج”، قبل أن تنشب ملاسنات بينه وبين شباب كانوا في مسرح الجريمة، انتهت بعملية طعن قاتلة.

وكان عزام معروفا في منطقة دوندروم بـ”عيزي”، كما كان مشهودا له بأنه شاب لطيف ومهذب ومحترم ودائم الابتسام، حسب ما أورده بيان للمؤسسة الإيرلندية الصوفية، والتي وصفته بأنه كان مشرقا وموهوبا، وكان له طموح أن يغدو رائد أعمال ناجحا.

ووصفت المؤسسة مقتل الشاب المغربي بالخبر المفجع، والخسارة المأساوية، معلنة عن إقامة صلاة الجنازة.

وأبن عدد من الأصدقاء عزام عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فقد كتب صديق له “لقد شعرنا بالحزن الشديد لسماع أخبار أخينا عزام، الذي تم طعنه من قبل بعض المجرمين. نتذكر عزام شخصية جميلة ودائمة الابتسامة”.

ونعى والد عزام ابنه عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قائلا “توفي ابني حبيبي عزام بطعنة غادرة، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يتقبله من الشهداء ويتجاوز عنه ويغفر له ويرزقنا الصبر والسلوان”.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق