أســــــرة

“إيتيكيت” تقديم الهدايا

يقول الخبراء في مجال “الإيتيكيت” إنه ينبغي توفر عنصر المفاجأة عند تقديم الهدايا للآخرين، كما يجب اختيار الهدية الأنسب لكل شخص. ويؤكد الخبراء أنه لابد من تقديم الهدية التي تلائم كل شخص حسب مكانته، فهدية الأم تختلف عن هدية الزوجة أو الطفل والأخ، كما يفضل اختيار هدية واحدة فقط بتكلفة جيدة بدلا من تنوع الهدايا للشخص نفسه وإحضار أكثر من هدية بتكلفة منخفضة لتصبح كل هدية لوحدها ليست ذات قيمة لدى المهدى إليه. ويعتمد عنصر المفاجأة في تقديم الهدية على اختيارها بشكل أساسي، حيث أن الهدايا غير المتوقعة لها التأثير الأجمل على الملتقي، والتي يتم معرفتها عن طريق الصدفة بأن أحد المقربين يود أن يمتلك شيئا ما.
وتعتبر الهدايا غير المتوقعة من الأمور التي تجعل المتلقي يتفاجأ بها ويشعر بفرحة كبيرة، سيما أنه فكر من قبل في شرائها، لكن ربما لم يكن يتوفر على المال الكافي لذلك.
وينصح خبراء “الإيتيكيت” بعدم اقتناء هدايا “عديمة الفائدة”، فإذا كان المهدى إليه يمتلك قطعة مشابهة جديدة فهو لن يكون سعيدا بالهدية، أما بالنسبة إلى المرأة فهي تفضل عادة الملابس والحقائب أو المكياج والعطور، وبالتالي يمكن مرافقتها لاختيارها بذوقها.
ومن أهم قواعد المفاجأة عند تقديم الهدية اختيار الوقت والمكان المناسبين، كما يفضل وجود أشخاص ملائمين عند تقديم الهدية، فلا يجب تقديمها أثناء وجود أشخاص آخرين لن تقدم لهم أي هدية.
أ. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق