الصباح الفني

الصقلي غاضبة على إقصائها من حفل “البابا”

تأسفت الفنانة كريمة الصقلي عن عدم اختيار مطربة في الحفل الموسيقي في معهد محمد السادس، لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات لمناسبة زيارة البابا فرانسيس للمغرب.
وقالت الصقلي في تدوينة في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «أنستغرام» : «حزينة كذلك لغياب المرأة المغربية المسلمة الموسيقية في فضاء كان لها الحق بالحضور بصوت عال فنيا في مناسبة عتيقة بحضور صاحب الجلالة و قداسة البابا، خاصة أنه حدث كبير يشدو بالسلام والتسامح والذي انحني له بصفتي مواطنة مغربية وافتخر به بكل اعتزاز».
وأوضحت الصقلي أن المشهد كان عبارة عن «صورة لمطربتين من ديانة يهودية وأخرى مسيحية، دون وجود مسلمة تتوسطهما»، ما أدى إلى عدم التوازن». وقالت :» عندما وقفت على خشبة المسرح الكبير بجامعة السوربون لأغني بأعلى صوت «الحب ديني و إيماني» للشيخ الاكبر محيي الدين ابن عربي مع اوركسترا جامعة السوربون، بعد اختياري مع الملحن العالمي سليم دادا، لم أنتظر لا جزاء و لا شكورا و هذا عادي… من بعد كل أعمالي أعود لبلدي هادئة مليئة بالتسامح و المحبة، لأنني اغني للحب والسلام».
وشكرت الصقلي كل السائلين عن غيابها في هذه «المناسبة الرائعة باعتبارها صوتا مختصا في الغناء الصوفي أو عن غياب صوت نسائي مثل صوت السوبرانو سميرة القادري».
وحصلت الفنانة المغربية على العديد من الجوائز الثقافية الوطنية والدولية، ووسام الاستحقاق الذهبي لليونسكو، وجائزة لجنة الموسيقى لمؤسسة سيدي مشيش العلمي. كما كرمت من قبل مؤسسة العويس في دبي.
كما اشتهرت في مسارها بمجموعة من الأغاني العربية الأصيلة، التي تستلهم من الموسيقى الكلاسيكية ومن الشعر الروحي لابن الرومي.
خالد العطاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق