fbpx
أســــــرة

نصائح

نوم
يفضل نوم الأطفال في غرفة مظلمة إذ أن هرمون الميلاتونين هو الذي يقوم بتنظيم دورة النوم والاستيقاظ، ويتم إفرازه أثناء الليل وفي الظلام الدامس، كما أن إفرازه يؤدي إلى الشعور بالنعاس والرغبة في النوم أكثر، وفي حالة وجود الأضواء في غرفة الطفل فإن هذا الأمر يؤدي إلى تعطيل إفراز هذا الهرمون، وبذلك يظل الطفل مستيقظا ويشعر بالأرق الليلي. وينصح بتوفير دمية أو ما شابه للطفل، فهي تصبح رفيقة ومصدر طمأنينة بالنسبة إليه وتساعده على النوم وتشعره بالأمان وقت احتضانها. ويجب على الأم إن اعتاد طفلها النوم بسرير مستقل أن لا تتركه حتى ينام وأن تضع يدها على صدره أو ظهره، لأنه يشعر بالأمان أكثر.

“اللهاية”
يمكن أن يعتاد الطفل “اللهاية” منذ الساعات الأولى من ولادته لأنه يريد أن يشعر بالأمان. ويجب على الأم اختيار حجم “اللهاية” المناسب للطفل، فهناك من يختنق بلهاية كبيرة ومن يبتلع لهاية صغيرة. ولهذا يفضل أن تربط “اللهاية” بسلسلة خاصة لكي لا يبتلعها الطفل، كما يجب أن ترفع من فمه بمجرد نومه وأيضا لابد من غسلها وتعقيمها باستمرار. ويفضل عدم تقديم “اللهاية” للطفل قبل بلوغه شهرا كي يعتاد على ثدي الأم.

حمام
في أحدث توصيات منظمة الصحة العالمية أكدت ضرورة تأخير حمام المولود إلى حين مرور 24 ساعة على ولادته، وذلك لحماية جلده من البكتيريا. وفي الوقت الذي تقوم فيه الكثير من المستشفيات بإجراء حمام لمولود بمجرد خروجه من رحم الأم، فإن مستشفيات أخرى اكتشفت أن تأخير حمامه يؤدي إلى زيادة إقباله على ثدي الأم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى