خاص

الصحافة العالمية تشيد بمهرجان مراكش

صحف أشادت بالتنظيم وأخرى طرحت سؤال الهوية

أشاد عدد من الصحف العالمية بالدورة الحالية لمهرجان مراكش، ومستواه المتصاعد، الذي جعله من بين الأهم في المنطقة العربية الإفريقية. وذهبت مجلة “فارييتي” الأمريكية أبعد من ذلك بوضع مهرجان مراكش في منافسة مع كبار المهرجانات الدولية، حين اعتبرت أنه يسعى إلى أن يصبح من بين أفضل سبعة مهرجانات عالمية، مثل برلين والبندقية وتورنتو وسان سيباستيان.
وبررت المجلة الأمريكية إشادتها بالمهرجان بالطينة العالية للنجوم الذين استضافتهم هذه الدورة، من أمثال فرانسيس فورد كوبولا وكيانو ريفز ومارتن سكورسيزي وجيمس كان وجون ماكوفيتش والنجمة اللاتينية إيفا مينديس، ليتمكن من إيجاد مكان له في أجندة المهرجانات العالمية.
من جانبها، اعتبرت صحيفة “المصري اليوم” المصرية، أن ما يميز مهرجان مراكش عن غيره من المهرجانات العربية، استضافته عددا كبيرا من أهم المخرجين في أوربا وأمريكا، وهو الأمر الذي يتحقق باقي المهرجانات العربية، بالإضافة إلى برمجته المتميزة للأفلام العالمية.
وأشادت جريدة “الأهرام” بالمستوى العالي للدورة العاشرة من المهرجان، والذي يظهر، حسب الجريدة، الاهتمام الكبير الذي تحظى به السينما في المغرب، معتبرة أن المهرجان، حقق خلال سنواته العشر، نجاحا وتقدما ملموسين.
من جانبها، اعتبرت جريدة الحياة، التي تصدر من لندن، أن مهرجان مراكش من أكثر المهرجانات العربية التي “عرفت كيف توازن على امتداد الأعوام العشرة بين الطابع الاحتفالي والطابع السينمائي”، مضيفة أن من بين أسباب نجاح المهرجان، قدرته على خلق جمهور، وهو ما لم تتمكن منه مهرجانات عربية أخرى، مستشهدة بالطوابير الطويلة للشباب الذين ينتظرون الحصول على بطاقة لمشاهدة الأفلام، وآلاف المشاهدين في ساحة جامع الفنا العريقة.
كما أشادت الجريدة بالمشاركة الحقيقية للفنانين المغاربة في فعاليات المهرجان، وحرصهم على مشاهدة الأفلام، على عكس الفنانين العرب في مهرجانات بلادهم، حسب ما جاء في الجريدة نفسها.
ولم تغفل كاتبة المقال الإشارة إلى التنظيم الفرنسي للمهرجان، وغياب المشاركة العربية في المسابقة الرسمية، لتطرح في الأخير تساؤلا مفتوحا حول الهوية الحقيقية للمهرجان، و”هل هو احتـفــال عربي يستعين بخبرة فرنسا؟ أم هو احتفال فرنسي يقاطع العرب على أرض عربية؟”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق