خاص

النجمة الذهبية للفيلم الكوري “مذكرات ميوزن”

اختتمت مساء أول أمس (السبت) فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان الفيلم الدولي بمراكش، بتتويج الفيلم الكوري الجنوبي “مذكرات ميوزن”، بجائزة النجمة الذهبية للمهرجان. ويعتبر الفيلم أول تجربة إخراج شريط طويل للمخرج الكوري الجنوبي بارك جونغبوم، الذي يلعب فيه أيضا دور البطولة، ويصور فيه معاناة كوري شمالي يعيش في الشق الجنوبي من كوريا، وما يتكبده في المجتمع الكوري الجنوبي الرأسمالي من معاناة في الحصول على عمل، بسبب بطاقة هويته التي تظهر أصوله الشمالية، وأيضا في التأقلم مع البيئة الجديدة ومواجهة العنصرية التي تلاحقه، وهي الأحداث التي صرح جونغبوم بأنها حقيقية، لشخص يحمل اسم بطل الفيلم جيون سونغشول، توفي قبل سنتين بسبب المرض.
وعادت جائزة لجنة التحكيم مناصفة إلى فيلمين، الأول هو المكسيكي “غيوم”، أول التجارب الإخراجية للمخرج أليخاندرو بيسيكي، والذي كان أحد الأفلام المرشحة بقوة للفوز بإحدى جوائز المهرجان، وتدور أحداث قصته حول ثلاثة أصدقاء، تطاردهم آثار حادث قديم وقع في الستينات. وفاز “غيوم” بجائزة لجنة التحكيم مناصفة مع أول شريط طويل للبلجيكية الشابة فانيا دالك نتارا “ما وراء السهوب”، وهو من إنتاج مشترك، روسي وبولوني وبلجيكي، وتلعب دور البطولة فيه شابة كازاخستانية، هي أنيشكا كوروكوفسكا، تجسد فيه دور بولونية ترحل من قبل الجيش الروسي إلى سيبيريا، حيث تواجه ظروف الحياة الصعبة رفقة ابنها الوحيد.
واختارت لجنة تحكيم هذه الدورة من المهرجان، منح جائزة أفضل أداء لطاقم فيلم “مملكة الحيوان”، للمخرج ديفيد ميشود، الغائب عن المهرجان بسبب مشاركته في أحد المهرجانات بأستراليا، والذي أعرب في تسجيل مصور عرض أثناء حفل الاختتام عن سعادته بمشاركة فيلمه في المهرجان وأسفه بسبب الغياب.
وفاز طاقم “مملكة الحيوان”، بجائزة أفضل أداء مناصفة مع طاقم فيلم “عندما نرحل”، للمخرجة النمساوية فيو ألاداك، التي تسلمت درع النجمة الذهبية للمهرجان رفقة بطلة الفيلم سيبيل كيكيلي،  التي لم تصدق نفسها لحظة الإعلان عن الجوائز.
وخرج الفيلم المغربي الوحيد، المشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان “أيام الوهم”، خالي الوفاض، إذ  لم يفز بأية جائزة من جوائز هذه الدورة من المهرجان، والتي قال جون مالكوفيتش، رئيس لجنة التحكيم، في كلمته التي ألقاها بالحفل، إنه تمت مراعاة عدد من المعايير لمنحها، منها مدى أهمية المواضيع والقصص التي تسردها الأفلام، وأن تترجم بشكل جيد ما يريد المخرج إيصاله إلى المشاهد، بالإضافة إلى الجانب التقني.
يشار إلى أن رئاسة لجنة تحكيم هذه الدورة عادت إلى الممثل والمخرج الأمريكي جون مالكوفيتش، وكانت تضم كلا من المخرج المغربي فوزي بن سعيدي والممثل البريطاني دومينيك كوبر، والممثلة الهونكونغية ماكي شيونغ، والممثل والمخرج المكسيكي كايل كارسيا برنال، والمخرج الفرنسي بونوا جاكو ومواطنته الممثلة إيرين جاكوب والممثل الإيطالي ريكاردو سكامارسيو والممثلة المصرية يسرا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق