الأولى

صفقة سرية لبيع بانون للمحمدية

وثائق تفضح عرض الزيات لإشراك أيت منا في صفقة أووك وبودريقة يفشل المخطط

كشفت مراسلات ووثائق صفقة سرية، حصلت عليها “الصباح”، مفاوضات واقتراحات قدمها جواد الزيات، رئيس الرجاء الرياضي، بغرض بيع اللاعب بدر بانون لشباب المحمدية، وإشراك الفريق نفسه في صفقة بديع أووك، الصيف الماضي.

وحسب الوثائق نفسها، فإن الزيات بعث رسالة إلكترونية إلى هشام أيت منا، رئيس شباب المحمدية، في ثامن يونيو الماضي في الخامسة و38 دقيقة، مقدما له عرضا بشأن شراء بديع أووك (من حسنية أكادير) بقيمة 350 مليونا، وإعارته إلى الرجاء، وعرضا بشأن شراء بدر بانون (من الرجاء) بقيمة مليار، وإعارته أيضا إلى الفريق الأخضر.

وقدم الزيات لأيت منا مقترحا في اليوم نفسه في الثانية وعشرين دقيقة عبر رسالة إلكترونية تتضمن مشروع اتفاقية شراكة بين الناديين، على أساس توقيعها في اليوم الموالي، بحضور عضو من حكماء الرجاء.

وتهم اتفاقية الشراكة، حسب المشروع الذي اقترحه الزيات، شراء اللاعبين ثم إعارتهم، والأولوية في التكوين، ووضع لاعبين من أمل الرجاء رهن إشارة فريق المحمدية.

وتوقفت مفاوضات الرجاء وشباب المحمدية بعد تدخل الرئيس السابق محمد بودريقة، الذي حذر من تداعيات المخطط، بدعوى أن الرجاء لا يحتاج مساعدة فرق أخرى.

وبينما قال جواد الزيات في ندوة الأربعاء الماضي إنه لا يتعامل بـ “هذه الطريقة”، رد أيت منا في تصريح لـ “الصباح”، أن “الزيات كذاب، وهو من قدم مشروع العقد، وأنا رفضت الموافقة، وهو من أراد بيع بدر بانون، وإشراكنا في صفقة بديع أووك”.

وأضاف أيت منا “إذا كان الزيات يريد أن يتقمص شخصية النبلاء، فكيف يعقل أن يتفاوض معي حول بيع لاعبي الرجاء، قبل أن يكون رئيسا للفريق؟”، وزاد “من الأحسن ألا ننزل إلى مستوى الحديث عن المفاوضات السرية، فهناك الكثير مما يقال”. وأضاف أيت منا “قررت ألا أتحدث في موضوع جواد الزيات إلا إذا كانت هناك مواجهة مباشرة بيننا”.

وفي اتصال هاتفي لـ “الصباح” بالزيات، أمس (الجمعة)، اكتفى بالقول “ليس هناك أي خلاف مع أيت منا. سمعته في شريط فيديو يطعن في مكتب الرجاء، وكل ما لدينا عن الموضوع قلناه في ندوة الأربعاء”.

وتحدث الزيات في الندوة المذكورة عن علاقته برئيس شباب المحمدية، وقال إنه لا يتعامل بـ “هذه الطريقة”، لكن الوثائق التي تتوفر عليها “الصباح” تؤكد فعلا أنه تعامل بـ “تلك الطريقة”، وكانت هناك مفاوضات مع أيت منا لعقد شراكة، وبيع لاعبين وإعارتهم، وهو ما ينص عليه مشروع الاتفاقية، التي تتوفر “الصباح” على نسخة منه.

عبد الإله المتقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق