وطنية

“ريع” صفقات حراسة بمستشفيات

مفتشية الصحة حققت في عقود مناولة على المقاس والتلاعب في فواتير خدمات بستنة وصيانة

استنفرت خروقات صفقات مناولة المفتشية العامة للصحة، بعدما توصلت بمعطيات حول اختلالات تدبير مستشفيات عمومية صفقات بستنة وحراسة وصيانة تجهيزات طبية بالبيضاء وفاس ومراكش، إذ فتحت تحقيقات حول أسباب إخلال شركات بالتزاماتها، والقفز على مساطر المراقبة والتتبع، واختلالات في وضع طلبات عروض، والتلاعب بدفاتر الشروط الخاصة.

وكشفت مصادر مطلعة، عن انتقال أبحاث مفتشين إلى السرعة القصوى للتثبت من صحة معطيات حول شبهات التلاعب في صفقات، تسببت في الإضرار بسير الخدمات في مستشفيات، موضحة أن التدقيق هم تضخيم مبالغ صفقات حراسة، وتفصيل مستشفى في البيضاء طلب عروض على مقاس شركة بعينها، مشددة على أن التحقيقات توجهت إلى التثبت من شبهات وجود علاقة بين مسؤولين وصاحب الشركة، الذي تكررت استفادته من صفقات مشابهة في أكثر من مستشفى في المدينة.

وأفادت المصادر، أن مهام التفتيش انكبت على التدقيق في مضامين كشوفات محاسباتية، تم التلاعب فيها لصالح شركة للبستنة بمستشفى عمومي في مراكش، من خلال فوترة خدمات وهمية، وتحصيل مبالغ مالية ضخمة، تجاوزت قيمتها الاعتمادات المالية المخصصة لهذا النوع من الخدمات، مشددة على أن المفتشين طلبوا وثائق ومستندات لتبرير نفقات أخرى، غير مدرجة في دفاتر الشروط الخاصة المرفقة بطلبات عروض صفقات.

وأكدت المصادر، أن تقارير حول حالات عجز مالي غير مسبوق في مستشفيات عمومية، حركت لجان مفتشية الصحة للتدقيق في بياناتها المحاسبية، التي كشفت عن تنامي استهلاك خدمات ومنتوجات عن صفقات مناولة مبرمة مع شركات خاصة، منبهة إلى مواجهة المفتشين صعوبات في التثبت من مجموعة من الأرقام والإحصائيات، بسبب اختفاء سجلات وأرشيف فواتير خاصة.

وتوقف المفتشون عند اختلالات في توثيق نفقات ضمن السجلات المحاسباتية، مشددة على طلبهم معطيات من مسؤولين حول حقيقة وجود فواتير تبرر نفقات مسجلة في كشوفات مستشفيات عمومية، همت أغلبها مقتنيات طارئة، تتعلق بمواد تنظيف وتجهيزات خاصة بالصيانة وترميم مرافق، مؤكدة أنه تم رصد تفاوت كبير في القيم المسجلة، وفواتير أصلية تم الحصول عليها من مزودين.

وانصبت التحقيقات حسب المصادر، على تنفيذ صفقات فرعية، خاصة بصيانة تجهيزات طبية، إذ رصد المفتشون قفز مسؤولين على مساطر المراقبة والتتبع، واختفاء محاضر لتوثيق تدخلات صيانة وفواتير اقتناء معدات للاستهلاك الوحيد “جوطابل”، مؤكدة أن الأبحاث توجهت إلى التأكد من تكرر أسماء مناولين في مستشفيات عمومية بمدن مختلفة، استفادوا بطرق مشبوهة من صفقات مناولة، وتورطوا في “نفخ” فواتير بقيمة هذه الخدمات.

ودقق المفتشون في طلبات مستشفيات وردت إلى وزارة الصحة لزيادة قيمة اعتماداتها المالية السنوية، إذ فتحوا محاضر جرد تجهيزات طبية، بعدما توصلوا بتقارير حول وجود شبهات تلاعب في مسار تمويلات موجهة لتغطية نفقات طارئة، وتعثر مشاريع إصلاح مرافق متضررة.

بدر الدين عتيقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق