fbpx
خاص

الحقيقـة الاجتماعيـة

سنة اختبار مشاريع الحكومة في التعليم والصحة والحوار الاجتماعي ودعم الفئات الأكثر هشاشة

وضعت الحكومة بيضها كاملا في سلة 2019 التي تراهن عليها لترجمة “مشروعها” الاجتماعي على أرض الواقع، إنصافا لشرائح واسعة من المغاربة جنت عليهم السياسيات العمومية السابقة، وحولتهم إلى أيتام في موائد اللئام.
وتشكل السنة المقبلة، اختبارا لإرادة إصلاح التعليم ومنظومة التربية والتكوين المهني، بعد صدور القانون الإطار المنظم للرؤية الاستراتيجية، كما تشرع وزارة الداخلية في تجريب نجاعة السجل الاجتماعي والسجل الوطني للسكان، وتحديد الشرائح الأكثر حاجة إلى تدخل الدولة، وتوجيه مسارات الدعم الاجتماعي إلى الفئات المستحقة فعلا. في المجال الصحي، ستحاول الحكومة الانكباب على تفعيل المخطط الوطني للمستعجلات والاهتمام بمراكز القرب الصحي، لتمكين المواطنين المقصيين من حقهم في العلاج الأولي، في انتظار توسيع سلة تفعيل التدابير لتشمل تجاوز الخصاص في المواد البشرية والتكوين المستمر والتجهيزات والأدوية والبنيات التحتية.
ي.س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى