fbpx
الأولى

سرقة الكهرباء تكلف مليار درهم

كشف عبد الرحيم الحافظي، المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، أن سرقة التيار الكهربائي كبدت المكتب خسائر بقيمة مليار درهم.

وقال المدير العام، الذي كان يتحدث، أخيرا، في اجتماع مع منتخبين بمقر عمالة الجديدة، لمناسبة الحديث عن مركب طاقي بالجرف الأصفر، تنطلق به الأشغال مطلع 2024، “من غير المعقول أن نجد مواطنين يسرقون التيار الكهربائي، وهم عندما يفعلون ذلك، فإنهم يسرقون أموال دافعي الضرائب”.

ووصف الحافظي السرقات المتكررة بـ “إجرام فظيع في حق الاقتصاد الوطني”، واستطرد “شكلت لجنة خاصة لمتابعة ملف السرقات ولن نتوانى في ردع السارقين. وأنسق في ذلك مع النيابة العامة والأمن لينال كل مخالف جزاءه”.

وكشف المدير العام، أمام الحاضرين، أن المكتب الوطني يبيع الكهرباء بخسارة تبلغ 23 سنتيما للكيلوواط، لأنه مؤسسة تقدم خدمة عمومية للمواطنين ولا تتوخى تحقيق الأرباح.

وفي موضوع ذي صلة، زف الحافظي إلى الحاضرين أن مشروعا للطاقة الغازية بالجرف الأصفر بكلفة 30 مليار درهم، ستبدأ فيه الأشغال مطلع 2024، على أساس أن يتم تشغيله سنة 2028، وهو مشروع “يواكب الإستراتيجية الوطنية للطاقة التي تتوخى رفع حصة الطاقات المتجددة لتصل إلى 52 في المائة خلال 2030”.

وردا على تساؤلات منتخبين وجمعيات من جماعة مولاي عبدالله التي ستحتضن المجمع الطاقي الجديد، بدد الحافظي مخاوفهم من أثره السلبي على البيئة، مؤكدا أن المشروع سيكون موضوع دراسة تأثير على البيئة، تعرض في وقت لاحق على اللجنة الوطنية لدراسات التأثير البيئي لأجل المصادقة وقال “المركب الطاقي الجديد سينجز وفق معايير وطنية ودولية، وبتقنيات أقل تأثيرا على البيئة، لأن المحطات الغازية ذات الدارات المركبة مثل التي ننوي بناءها بالجرف الأصفر من المحطات الصديقة للبيئة”.

ولم يخف الحافظي أن مجمع الطاقة للجرف الأصفر يمثل قيمة نوعية مضافة إلى الدور الاقتصادي الكبير لإقليم الجديدة، وأن المجمع سيمثل حافزا لتشغيل الشباب خلال مرحلتي البناء والاستغلال، فضلا عن أن المجمع الطاقي سيحفز شركات صغيرة ومتوسطة لدعم النشاط الصناعي بالمنطقة.

ومن المقرر أن يضم المركب الطاقي بالجرف الأصفر الذي اختير له مكان بالأراضي التي تضم أولاد إبراهيم وما جاورها عند المنار البحري، ميناء طاقيا جديدا لاستقبال الغاز الطبيعي المسال، ومحطة تخزين الغاز الطبيعي وأنبوبا لنقل الغاز عالي الضغط بطول 400 كيلومتر، يربط الجرف الأصفر بأنبوب نقل الغاز المغرب العربي أوربا على مستوى مركز بمنطقة وزان.

عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى