fbpx
وطنية

إنقاذ فريق المخارق بالمستشارين

بعدما راجت معطيات تؤكد وجود خلاف عميق بين أعضاء فريق الاتحاد المغربي للشغل داخل مجلس المستشارين، بسبب تشبث قيادة الاتحاد باستمرار أمال العمري على رأس الفريق، وعدم الالتزام باتفاق أبرم سابقا، يقضي بتفويت رئاسة الفريق للعضو البرلماني محمد زروال، في احترام لمنطق التداول على المسؤولية، تنازل زروال، الذي كان وكيل لائحة الاتحاد المغربي للشغل في انتخابات الغرفة الثانية في 2015، حفاظا على “تماسك” الفريق، إذ كاد الصراع حول الرئاسة أن يحرم نقابة المخارق من فريقه داخل مجلس المستشارين، بسبب تلويح البرلمانيين رشيد المنياري ومحمد زروال بالاستقالة، غير أنهما تراجعا عن رغبتهما، بعد تحركات واجتماعات عقدت في اللحظات الأخيرة من تقديم اللوائح النهائية للفرق بالمجلس.

وقال محمد زروال، وكيل لائحة الاتحاد المغربي للشغل في انتخابات مجلس المستشارين، والنائب الثاني للأمين العام، في تصريح لـ “الصباح”، “إن الأزمة الأخيرة حول رئاسة الفريق النقابي بمجلس المستشارين، لم تكن سوى تلك النقطة التي أفاضت الكأس، وعرت على أزمة عميقة في ما يتعلق بالواقع التنظيمي وتدبير المركزية النقابية، الذي يحتاج إلى مراجعة”. وأوضح الكاتب العام للجامعة الوطنية لعمال الطاقة، “أنه آن الأوان لوضع حد لحملات التضليل والترويج للمغالطات من قبل سماسرة العمل النقابي، وذلك بمزيد من الوضوح والتواصل”.

وخلص زروال إلى أن “المناضلين حريصون على تماسك وصلابة بنيان النقابة العتيدة، ومتمسكون بوحدتها بإرادة قوية”، مضيفا أن جميع المناضلين واعون بدقة المرحلة وصعوبة التحديات المطروحة، ملتمسا من الجميع الانخراط في التعبئة ورفع المستوى اليقظة لقطع الطريق على الانتهازيين والسماسرة، وفلول الفساد التي عششت طويلا داخلها.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى