fbpx
أســــــرة

الولادة المبكرة … فوائد الفيتامينات

أكدت دراسة أوربية نشرت حديثا أن النساء الحوامل اللواتي يتناولن مجموعة فيتامينات بشكل منتظم طيلة الوقت يكن أقل عرضة لمخاطر الولادة المبكرة أو إنجاب أطفال ناقصي الوزن.

وشملت الدراسة ما يقرب من 36 ألف امرأة حامل، تم سؤالهن عن النظام الغذائي الذي يتبعنه وعن وزنهن والفيتامينات التي يتناولنها بانتظام.

وبحثت هذه الدراسة في استخدام الفيتامينات المتنوعة في فترة حدوث الحمل، أربعة أسابيع قبل آخر دورة شهرية، وثمانية أسابيع بعدها، وهي الفترة التي لم تحظ بدراسات مستفيضة من قبل. ومن بين النساء اللواتي تناولن مجموعة الفيتامينات لفترة 8 أسابيع على الأقل كانت هناك 4.3 في المائة حالة ولادة مبكرة، أي قبل 37 أسبوعا، بينما النساء اللواتي لم يتناولن هذه الفيتامينات فقد زادت النسبة لتصل إلى 5.3 في المائة، كما ثبت أن تناول الفيتامينات في تلك الفترة يقلل فرص إنجاب أطفال ناقصي الوزن.

وظلت تلك النسب كما هي حتى بعد أخذ عوامل أخرى في الاعتبار مثل النظام الغذائي المتبع والتدخين، ولكن عند النساء في أوزان طبيعية فإن الأسباب ليست واضحة، إلا أنها قد ترتبط بمشاكل امتصاص المواد المغذية، كما اقترحت الباحثة جانيت كاتوف من جامعة بيتسبرج بأمريكا، إلا أنها لم توص النساء بالبدء في تناول مجموعة فيتامينات عند محاولة الحمل، أولا لأن النساء اللواتي يتناولن مثل هذه الفيتامينات يتمتعن بصحة جيدة، وبهذا يصعب تحييد هذا العامل في الدراسة، وثانيا هناك ندرة في الدراسات التي قامت باختبار تأثير تناول تلك الفيتامينات على صحة الأطفال.

وتعمل هذه الدراسة على تقوية هذه الصلة، إلا أنها لم تثبت أن تناول مجموعة الفيتامينات يعد فكرة جيدة للنساء اللواتي يخططن للحمل أو للحوامل منهن بالفعل. ونصح خبراء الصحة بأمريكا الأمهات بعدم تناول الفيتامينات بشكل منتظم لاحتمال إحداث تأثير سيئ على الأجنة، إلا أنهم يوصون الأمهات بتناول طعام غني بحمض الفوليك الذي يعمل على تقليل مخاطر إصابة الجنين بعيوب خلقية. وهناك اعتقاد بأن ضعف التغذية للمرأة يلعب دورا في حدوث تعقيدات الحمل مثل الولادة المبكرة وضعف معدلات نمو الجنين في الرحم.

أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى