أخبار الصباح

أخبار الصباح

> عاملان
نقل عاملان تابعان لشركة تعمل لفائدة «ليدك» إلى مصحة خاصة، إثر تعرضهما، أول أمس (الاثنين)، لاختناق داخل أحد مجاري المياه. وأفادت مصادر «الصباح» أن العاملين يوجدان في حالة خطيرة، وأن سبب الاختناق يعود إلى أنهما ولجا المجرى رغم انعدام التهوية فيه، ودون الاستعانة بالوسائل الضرورية، ومنها مزود الأوكسجين، في حال عدم وجود منافذ التهوية، أو فتح البالوعات وانتظار خروج الغازات السامة.
(م. ص)
> كوكايين
حققت الشرطة القضائية لعين السبع، أمس (الثلاثاء)، مع امرأة ضبطت بحوزتها أقراص مهلوسة وكوكايين، لمعرفة مصدرها. وأفادت مصادر “الصباح” أن المتهمة أوقفت بسجن عكاشة، مساء أول أمس (الاثنين)، إذ أفضى تفتيشها من قبل موظفة إلى ضبط المخدرات في جهازها التناسلي ملفوفة في عازل طبي. وسيشمل التحقيق السجين الذي كانت المخدرات موجهة له وإمكانية الوصول إلى المروجين.
(م. ص)
> انفجار
تسبب انفجار قنينة غاز بالصويرة، مساء أول أمس (الاثنين)، في مصرع رضيعة وإصابة خمسة أشخاص آخرين إصابات بالغة وحروق من الدرجة الثالثة. وذكرت مصادر «الصباح» أن الحادث وقع بحي السقالة، وأن تأخر مصالح الوقاية المدنية في نقل المصابين، حوالي 45 دقيقة، أجج غضب السكان الذين انتفضوا في وجه عناصرها، في الوقت الذي نقلت فيه الرضيعة وامرأتان إلى مستشفى ابن طفيل بمراكش لخطورة حالتهن قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة.
(ع. م)
> احتيال
قررت إدارة مكتب مجلس النواب دراسة ملف موظف تحايل على القانون، للحصول على تعويض مالي من جمعية الأعمال الاجتماعية، مرتين، بسبب وفاة والدته. وقالت مصادر “الصباح” إن الموظف حصل على تعويض منذ ثلاث سنوات، بدعوى وفاة والدته، وفي 2018، حصل على تعويض مماثل، بالادعاء أن والدته توفيت، أخيرا، في مصحة، بل وحصل على عطلة، ما أثار الريبة لدى مسؤولي الجمعية الذين بحثوا في الموضوع ووجدوا أنه “قتل” أمه مرتين، فأحالوا ملفه على إدارة مكتب المجلس.
(أ.أ)
> كندا
فاز نائبان من أصل مغربي بمقعدين في برلمان كيبيك بكندا، منتخبين عن الحزب الليبرالي، ويتعلق الأمر بالمحامية مروى رزقي، التي احتلت الرتبة الأولى بدائرة سان لوران، ومنصف الدراجي، رئيس تجمع شباب غرفة التجارة، الذي احتل الرتبة الأولى في دائرة نيليغان بمونريال. ووعد «تحالف مستقبل كيبيك» الفائز بالأغلبية باتباع سياسة حازمة حيال الهجرة، من خلال تخفيض عدد المهاجرين الذين يصلون سنويا إلى كيبيك بنسبة عشرين بالمائة.
(ب. ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق