fbpx
ملف عـــــــدالة

حدود استعمال السلاح بين التهور والدفاع عن النفس

خلفيات نفسية أو انتقامية وراء أغلبية جرائم حملة السلاح في المغرب

ما تزال حوادث إطلاق الرصاص من طرف بعض حملة السلاح في الأمن الوطني والدرك والجيش وموظفي السجون وغيرهم في تنام ملحوظ، ما يدل على أن هناك خللا ما، يستدعي فتح نقاش جدي على المستوى المركزي.


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
زر الذهاب إلى الأعلى