fbpx
مجتمع

أمطار طوفانية تجرف مدرسة بأزيلال

باغتت سيول طوفانية، نجمت عن تساقطات مطرية رعدية سكان دواوير بجماعة آيت بوكماز التابعة ترابيا لإقليم أزيلال، وأدت إلى انجراف التربة وإلحاق خسائر مادية فادحة، تمثلت في تدمير البنيات التحتية لبعض القرى، فضلا عن وقوع خسائر فى المحاصيل الزراعية التي تعتبر مصدر رزق عائلات قروية تعيش على الكفاف.

كما جرفت السيول الطوفانية التي لم تشهد المنطقة نظيرا لها منذ قرن من الزمن، مدرسة، وأدت إلى نفوق قطعان الأغنام والأبقار التي تعتبر مصدر رزق عائلات تمتهن الفلاحة المعاشية، فضلا عن انهيار بيت قائد المنطقة الذي أتلفت محتوياته، وتحولت الدواوير المجاورة له إلى مناطق معزولة، بعد أن حرم سكانها من التواصل مع العالم الخارجي، دون تسجيل خسائر في الأرواح.

وعاش سكان المناطق المحاصرة بالمياه، لحظات عصيبة، لم تغرب عن أعين مسؤولي المنطقة الذين استنفروا كل إمكانياتهم لفك الحصار عنهم، وتقديم يد المساعدة بإجلاء المحاصرين من المناطق المنكوبة، وإزالة أطنان من الأوحال من الأحياء والمرافق الضرورية، لفسح المجال أمام المحاصرين للعودة إلى حياتهم الطبيعية.

وشكل عامل إقليم أزيلال، في إطار مواكبته لأحوال المتضررين من سكان منطقة آيت بوكماز من الأمطارالطوفانية، لجنة إقليمية مختلطة ضمت ممثلين عن مختلف المصالح الخارجية، لإغاثة المتضررين من الفيضانات الناجمة عن ارتفاع منسوب الوادي الذي يمر بمحاذاة السكان، وتقديم الدعم النفسي للعائلات المنكوبة التي عاشت كابوسا مرعبا، لم تنته فصوله، إلا بانفراج أحوال الطقس المتقلبة، التي ينتظر أن تتحسن في الأيام المقبلة.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى