fbpx
حوادث

20 سنة لمتهمين بالسطو على بنك

اعترفا بتفاصيل الجريمة التي ارتكباها بسبب ضائقة مالية

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس قرارا يقضي بمؤاخذة متهمين بجناية تكوين عصابة للسرقة بالسلاح الأبيض، والتعدد مع استعمال ناقلة ذات محرك والتهديد باستعمال العنف، وتزوير الصفائح المعدنية لمركبة واستعمالها مع تغيير معالم الجريمة، بعشر سنوات لكل واحد منهما.

ويستفاد من المحضر المنجز من قبل الفرقة الجنائية الأولى التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مكناس، أنه صباح يوم 25 مارس الماضي، تم إشعار الشرطة بتعرض وكالة بنكية بشارع الزيتون بمكناس لعملية سطو مسلح من قبل شخصين استوليا على مبالغ مالية مهمة ولاذا بالفرار على متن سيارة من نوع (بوجو 307) إلى وجهة مجهولة.

وبعد انتقال عناصر الضابطة القضائية إلى الوكالة وقيامها بالتحريات اللازمة في النازلة، تم العثور بمدخلها على بطاقة بنكية في اسم المتهم الأول.

تم الاستماع في محاضر قانونية لبعض المصرحين من ضمنهم الحارس الخاص بالوكالة المستهدفة، الذي أكد أنه أثناء انهماكه بعمله ، حضرت إلى باب الوكالة امرأة منقبة ترتدي زيا خليجيا وقفازين وبذراعها حقيبة وبفمها بطاقة السحب الاوتوماتيكي، ثم فتح لها الباب، و بمجرد ولوجها بهو الوكالة أشهرت في وجهه مسدسا وتبين أن الأمر يتعلق برجل و ليس امرأة، وسقطت منه البطاقة البنكية، والتحق به شخص ثان، ملثم يحمل سكينا من الحجم الكبير وقنينة غاز مسيل للدموع، وعملا معا على تهديده وباقي مستخدمي الوكالة بالأسلحة، وأمراهم بتسليمهما المبالغ المالية الموجودة بالوكالة وإحضار مفاتيح الخزانة.

وبعد أن أخذت المستخدمة المفاتيح المطلوبة، ساقها المشتبه فيهما، إلى الطابق الأرضي حيث توجد الخزنة الحديدية.

وبعد فتحها، أخد الشخص الذي كان يرتدي زيا نسائيا جميع المبالغ المالية الموجودة ووضعها بحقيبته وتمكن وشريكه من الفرار دون إيذاء أحد.

وأضاف الحارس أنه عمل على ملاحقتهما إلى أن امتطيا سيارتهما.

وأكد المستخدمان (م.ب) و (خ.ج) تصريحات حارس الوكالة، وأشارا إلى أن المبلغ المالي المستولى عليه يقدر بحوالي270 ألف درهم، كما استمعت الشرطة إلى رئيسة الوكالة المستهدفة التي أكدت أنها لم تكن حاضرة أثناء عملية السطو وحصرت المبلغ المستولى عليه من قبل الجانيين في أزيد من 270 ألف درهم.

وبعد تنقيط رقم السيارة بمصلحة تسجيل السيارات، تبين أنها تخص سيارة “بيكوب” من نوع (بيجو) في اسم (خ.ك) القاطن بفاس، إذ استمع له هو الآخر في محضر قانوني فتبين عدم علاقته بعملية السطو.

وباعتماد البيانات الموجودة بالبطاقة البنكية التي سقطت من أحد الجانيين، انتقلت العناصر الأمنية التابعة لولاية أمن مكناس الى منزل صاحبها، فتبين أن الأمر يتعلق بالمتهم الأول (م.ع) من مواليد 1962 متزوج وأب لثلاثة أبناء، مسير شركة كراء سيارات، و تم حجز سيارته نوع (بوجو 307)، كما تم حجز هاتفه المحمول، والذي تضمن بعض المكالمات الهاتفية، منها واحدة تخص المتهم الثاني المدعو(ع.ل) من مواليد 1965 متزوج و أب لأربعة أبناء، كهربائي، ليتم الانتقال إلى منزله وتفتيشه، فعثر بغرفة نومه على مسدس ناري ومبلغ 27 ألف درهم.

واعترف المتهم بعد مواجهته بالمحجوزات، أن عملية السرقة، تمت باقتراح من المتهم الأول وخططا معا لها، لتجاوز ضائقتهما المالية.

حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى