fbpx
أســــــرة

متحف اتصالات المغرب … التطور التكنولوجي  

يتميز بطريقة عرض تحف تستجيب في المقام الأول للغرض التعليمي

تضم العاصمة الإدارية للمغرب، مجموعة من المتاحف، التي ينصح بزيارتها، من بينها متحف اتصالات المغرب، والذي افتتح قبل أشهر أبوابه في وجه العموم من الثلاثاء إلى السبت من الساعة التاسعة صباحا إلى الخامسة مساء، وبالمجان.

ويضم متحف اتصالات المغرب، مجموعة متحفية غنية تمكن من تتبع التطور التكنولوجي والمؤسساتي للاتصالات بصفة عامة، وبالمغرب بصفة خاصة، والأكثر من ذلك، يتميز المتحف بطريقة عرض التحف التي تستجيب في المقام الأول للغرض التعليمي، إذ تم إعداد فضائه ليكون مكانا حقيقيا للتعلم.

وجاء في الموقع الرسمي لمتحف اتصالات المغرب، أن معظم الأجهزة المعروضة تشتغل بما فيها المعدات القديمة، ويمكن للزوار تجربتها بمساعدة تقنيين مختصين بالمتحف. كما يمكنهم أيضا تجريب الهواتف اليدوية والهواتف الأوتوماتكية أو الإطلاع على أجهزة سمعية بصرية.

وتتوزع المجموعة المتحفية على فضاءات متعددة، منها فضاء الأوائل، وهو مخصص لوسائل الاتصال القديمة ولظهور التلغراف الكهربائي، إلى جانب فضاء اختراع الهاتف، والذي يتضمن نسخة للهاتف الأول الذي اخترعه الكسندرغراهام بيل خلال 1876، وأيضا وثائق تتعلق بتشغيل أول خط هاتفي في المغرب سنة 1883.

ومن بين الفضاءات التي يمكن زيارتها بمتحف اتصالات المغرب، فضاء التبديل الهاتفي، الذي يضم أهم أجهزة التبديل الهاتفي التي كانت تستعمل في الشبكة المغربية، وتتمثل في أجهزة التبديل الهاتفي اليدوي والأوتوماتكي وكذا أجهزة التبديل الرقمي، إلى جانب فضاء أنظمة الإرسال الأرضي والبحري، والذي يعرض نماذج للحبال التلغرافية والهاتفية إلى جانب مجموعة غنية من أجهزة الاختبار والقياس.

وبالنسبة إلى فضاء الهاتف العمومي، فهو يعرض مجموعة من الهواتف العمومية القديمة، وأجهزة هاتفية لأول نظام للهاتف المتنقل إلى جانب النماذج الأولى للهواتف المحمول التي تشتغل بنظام (جي أس أم)، ثم بأجهزة للاتصال عبر الأقمار الصناعية.

وحسب ما جاء في الموقع الرسمي للمتحف، فبإمكان الزوار اكتشاف فضاء خدمة التلكس والأنترنت، والفضاء المؤسساتي إلى جانب فضاء المستقبل.

إ.ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى