fbpx
وطنية

رؤساء “بيجيدي” في مهب الإقالة

ملتمسات إسقاطهم في دورة أكتوبر فوق مكاتب الولاة والعمال

تتابع قيادة العدالة والتنمية باهتمام كبير، الملتمسات الكثيرة التي تتهاطل على مكاتب الولاة والعمال، مطالبة بإقالة رؤساء جماعات من مختلف الأحزاب، أبرزها من حزب “المصباح”، وذلك قبل حلول دورة أكتوبر المقبلة، التي تتزامن مع مرور ثلاث سنوات على انتخابات رؤساء المجالس.
ويأتي الانقلاب على رؤساء الجماعات، الذي من المتوقع أن يرتفع منسوبه في أكتوبر المقبل، تطبيقا لمقتضيات المادة 70 من القانون التنظيمي رقم113.14 المتعلق بالجماعات. وفي السياق نفسه، سارع نحو 25 عضوا من بلدية سيدي سليمان، الذي يرأسه محمد الحفياني، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، برفع ملتمس الإقالة إلى عامل الإقليم، مطالبينه بإدراج الملتمس نفسه، في جدول أعمال الدورة العادية لأكتوبر المقبل، وهو الملتمس الذي ينتظر أن يطيح برئيس المدينة الأولى في الإقليم، الذي تتعرض ثرواته الغابوية والعقارية للنهب.
وفاز رئيس المجلس المنتمي إلى حزب “المصباح” بمقعد الرئاسة، رغم أنه لا يتوفر على الأغلبية المريحة، وأن صراعات بعض “الصقور الانتخابية” التي توظف المال في كل شيء، هي من أهدته الرئاسة، قبل أن تحاول انتزاعها منه بعد مرور ثلاث سنوات.
وغير بعيد عن سيدي سليمان، قام 19 عضوا من أصل 29 في بلدية سيدي يحيى الغرب التي يرأسها كريم ميس، المنتمي بدوره إلى حزب العدالة والتنمية، بتوقيع ملتمس إقالته، ورفعه إلى عامل الإقليم من أجل إدراجه ضمن جدول دورة أكتوبر المقبلة. وتتزامن المطالبة بإقالة كريم ميس، الذي زكاه عبد العالي حامي الدين، الكاتب الجهوي لـ “المصباح” في جهة الرباط سلا القنيطرة، مع بروز فضائح خطيرة في المجلس الذي يرأسه، وهي الفضائح التي كشف عنها تقرير المجلس الأعلى للحسابات الصادر الاثنين الماضي. ويحاول بعض قادة الحزب في المنطقة تكسير التحالفات المنسوجة ضدهم، وذلك بتوظيف “خبرة” مسؤول حكومي، معروف “بالشفوي الانتخابي” من أجل إجهاضها.
وفي جماعة مرشوش بإقليم الخميسات، أمضى 15 عضوا من أصل 17 على ملتمس إقالة الرئيس، ووضعوه فوق مكتب العامل منصور قرطاح، وينتظر أن تتم الإطاحة بالرئيس في دورة أكتوبر المقبلة. وفي الإقليم نفسه، بات وزير سابق مهددا بالإقالة، ويتعلق الأمر بعمر تغوان، رئيس جماعة “ازحيليكة”، الذي يتعرض لضربات قوية من طرف مستشارين كانوا من أقرب أصدقائه “الأوفياء”، قبل أن ينقلبوا عليه لحسابات نفعية.
وفي مراكش، طالبت عريضة تحمل أكثر من ألف توقيع، ضمنها توقيعات لمستشارين، عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، بإقالة رئيس مقاطعة مراكش المدينة المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية، وهو بالمناسبة عضو في فريقه بمجلس النواب. وقبل ذلك كان 25 عضوا في المقاطعة نفسها، انتفضوا في وجهه، وذلك بعد تفويته حديقة عمومية أمام مسجد الكتبية، لفائدة مالك مقهى لاستغلالها في إطار احتلال الملك الجماعي.
عبد الله الكوزي

تعليق واحد

  1. إقالة رئيس جماعة تطوان واجب على كل مستشار حر أخذ على عاتقه خدمة المدينة بكل تجرد و مسؤولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى