fbpx
حوادث

إيداع عنصرين من القوات المساعدة سجن طنجة

أحالت مصالح الشرطة القضائية بالعرائش، الجمعة الماضي، على النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بطنجة، أربعة عناصر تابعين للقوات المساعدة المكلفة بحراسة الشواطئ الشمالية، يشتبه في تواطئهم مع شبكات إجرامية متخصصة في تهجير البشر سرا إلى الضفة الجنوبية الاسبانية.

وعلمت “الصباح”، من مصدر قضائي موثوق، أن الوكيل العام بالمحكمة ذاتها، قرر إطلاق سراح عنصرين منهم لعدم ثبوت أي شبهة ضدهما، فيما أمر بإيداع الاثنين الآخرين السجن المحلي “سات فيلاج”، ووضعهما تحت تدابير الحبس الاحتياطي إلى حين عرضهما على العدالة.

وأوضح المصدر، أن قرار الاعتقال اتخذ بعد أن اطلع الوكيل العام على المحاضر المنجزة من قبل فرقة تابعة للشرطة القضائية بالعرائش، التي أوكل إليها البحث في هذه القضية، وأجرى بحثا تمهيديا مع الموقوفين الأربعة، تبين من خلاله تورط اثنين في مخالفة الضوابط العسكرية العامة، وتسلمهم رشاوي مقابل التغاضي عن أنشطة محظورة تتعلق بالهجرة السرية، دون أن يعبؤوا بخطورة الأفعال المرتكبة على الأمن العام للدولة.

وتفجرت هذه القضية، الأسبوع الماضي، بعد انتشار شريط فيديو على شبكة التواصل الاجتماعي يوثق لعملية هجرة سرية بشاطئ سيدي بوقصيبات (إقليم العرائش)، ظهرت فيه عناصر تابعة للقوات المساعدة ارتكبت خروقات وإخلالات المهنية تتعلق بتسلمهم رشوة مقابل تسهيل عملية تهريب عدد من المرشحين للهجرة نحو الضفة الأخرى.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى