أسواق

منتوجات “الهاي تك”… هوس المغاربة

مبيعات الحواسيب اللوحية وأجهزة التلفزيون والهواتف الذكية تسجل نموا سنويا يتجاوز 10 في المائة

تعرف المنتوجات ذات التكنولوجية العالية إقبالا من طرف المغاربة سواء تعلق الأمر بالأجهزة المعلوماتية المهنية أو بأجهزة الترفيه مثل التلفزيون الذكي أو ألعاب الفيديو، أو كل ما يتعلق بالتقنيات الحديثة.
يشار، في هذا الصدد، إلى أن إحدى الشركات المتخصصة في إنتاج ألعاب الفيديو المعروفة على الصعيد العالمي قررت فتح فرع لها بالمغرب، باعتباره قاعدة لتصدير هذه المنتوجات، كما تخصص جزءا من إنتاجها للسوق الداخلية، علما أن نسبة كبيرة من المهندسين الذي يشتغلون بها مغاربة. كما أن عددا من شركات المعلوميات فتحت فروعا لها بالمغرب بالمناطق الصناعية المخصصة للصناعات المرتبطة بالتكنولوجيات الحديثة سواء تعلق الأمر بصناعة الحواسيب أو أجهزة التلفزيون، ويعتبر المغرب سوقا هاما للهواتف المحمولة الذكية، خاصة بعد الشراكة التي عقدها فاعلون في قطاع الاتصالات بالمغرب مع الشركات المنتجة لهذه الهواتف.
من جهة أخرى يعمل الفاعلون في قطاع الاتصالات، بعد وصول سوق المحمول إلى وضعية الإشباع، على تنويع الخدمات من أجل كسب مزيد من حصص السوق، إذ هناك بعض الفاعلين الذين وقعوا اتفاقيات شراكة مع المجموعات العالمية المنتجة لأجهزة الهواتف المحمولة الذكية والحواسيب اللوحية. وتعرضها شركات الاتصالات للزبناء بأسعار أقل من سعر السوق مع تقديم خدمات إضافية، إذ إلى جانب المكالمات يقدم الفاعلون خدمات موسيقية على هذا الجيل من الهواتف والحواسيب إضافة إلى خدمة الأنترنيت وبعض الخدمات المرتبطة بالمجالات المهنية. كما أن أحد الفاعلين في القطاع اعتمد إستراتيجية تسويقية تركز على تنويع عروضها لتستجيب لمختلف فئات الزبناء.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق